التخطي إلى المحتوى الرئيسي

كوبي لواك


أول مرة سمعت عن هذه القهوة كان في الصورة أعلاه و هي من الفلم الجميل جداُ الذي شاهدته و هو 
The Bucket List
ربما أكتب عن الهوس الذي أصاب الشعب من وراء الفكرة التي طرحها هذا الفلم

عموما الفلم ليس بقديم , و فيه يقوم جاك نيكيلسون بشرب قهوة غريبة , قال إنها أفخر أنواع القهوة في العالم و اسمها كوبي لواك و كان صادق فيما يقول.

كوبي لواك (كوبي بالمناسبة تعني قهوة بالأندونيسية) و لواك هي إسم حيوان يمتلك حاسة شم و تذوق عالية و بالتالي يختار أفضل حبات القهوة الموجودة و يقوم بأكل حبات القهوة و من ثم لا يهضمها في جهازه الهضمي فيخرجها صلبه و يأخذونها الناس و يغسلونها و ينظفونها و يحمصونها فتكون أفخر الأنواع في العالم و هي موجودة في أندونيسيا.

رغم قرافة الفكرة إلا إن أحد أعلى خمس قيم لدي هي قيمة المغامرة و بالتالي في رحلتي الأخيرة لجزيرة بالي في أندونيسيا جربت تلك القهوة و كان طعمها فعلاً غريب و مختلف , كأنك تشرب شاي بنكهة قهوة و هو ما لم أختبره أبداً مع نوع ثاني من القهوة!

العجيب إنه على الرغم من أن أندونيسيا دولة رخيصة للغاية إلا إن علبة الكوبي لواك تكلف عشرين دينار كويتي!

تذكرت موضوع الكوبي لواك و أحببت التطرق له عندما وجدت هذا الموضوع منشوراً في جريدة أوان:

أغلى قهوة في العالم من روْث سنانير «الزباد»
عامل يقوم على تجهيز حبوب القهوة الفاخرة من روث سنور «الزباد »
منذ فترة قريبة قام غود سيبايان بزيارة مرتفعات كورديلييرا الفلبينية النائية بحثاً عن نوعٍ نادر من القهوة، ولدى وصوله إلى أحد الوديان التي تنمو فيها أشجار القهوة بكثرة، بدأ يمعن النظر بين الأعشاب الكثيفة الموجودة تحت الأشجار، وذلك لعلمه المسبق بأن بعض السنانير (قطط برية)، المعروفة باسم «الزباد»، تأخذ قيلولة في تلك الأماكن بعد تناولها حبات القهوة اللذيذة. وفجأةً وقعت عيناه على كتلة بنية اللون من الروث؛ أمسكها بيده اليمنى وتأمَّلها قليلاً، ثم وضعها في الكيس الأسود الصغير الذي كان بحوزته، وقال بصوتٍ منخفض: «ذهب!».

بالطبع لم تكن قطعة الروث تلك، التي تعود إلى سنور الزباد الذي يستوطن جنوب شرق آسيا، تحتوي على الذهب، بل على حبات القهوة التي خمَّرها السنور داخل معدته باستخدام الأحماض والإنزيمات قبل أن يخرجها مع روثه، لتصبح ألذ وأغلى أنواع القهوة في العالم، حيث يصل سعر الباوند الواحد منها إلى مئات الدولارات.

ومع اكتشاف الذواقة في كلٍّ الولايات المتحدة وأوروبا وشرق آسيا قهوة سنور الزباد في السنوات الأخيرة، بدأ الطلب المتزايد عليها يشكل مصدراً جديداً للرزق في كلٍّ من الفلبين وإندونيسيا، اللتين يوجد فيهما أكبر عدد من هذه السنانير. ففي الفلبين بدأ الناس بتمشيط أراضي الغابات بحثاً عن روث هذه السنانير، التي تحولت القهوة المستخرجة منها إلى تجارة جديدة. أما في إندونيسيا، التي تتمتع القهوة فيها بتاريخ عريق، فقد بدأ الناس بالتقاط السنانير ووضعها ضمن مزارع صغيرة خاصة بهم.

لكن أعداد سنور الزباد بدأت تشهد تراجعاً في الوقت الحالي؛ فالسكان المحليون في الفلبين لا يزالون ينظرون إلى سنانير الزباد من زاوية أنها مصدر للحم والغذاء، غير آبهين بقدرتها على تخمير حبوب القهوة. أما في إندونيسيا فقد أدى تراجع أعداد هذه السنانير، بسبب قطع أشجار الغابات الناجم عن نمو السكان، إلى خلق مشاكل بالنسبة للراغبين بالاستفادة من انتعاش هذه السوق.

وبسبب الأرباح الكبيرة التي تدرها هذه التجارة، فقد بدأت تظهر في الأسواق أيضاً أنواع رديئة ومغشوشة من هذه القهوة. كما أدى التنافس الذي أحدثته هذه السوق الصاعدة إلى إطلاق نقاشات ساخنة تتمحور حول بعض الأسئلة، مثل: هل يقوم السنور باختيار الحبوب التي يمكن تحويلها إلى قهوة؟ أم إن مرور تلك الحبوب داخل جهازه الهضمي هو الذي يمنحها ذلك الطعم الفريد؟ وهل رائحة ونكهة الحبوب المأخوذة من السنانير التي تعيش في الأسر في مستوى رائحة ونكهة الحبوب المأخوذة من سنانير تعيش في البراري؟

فاي رايز، صاحبة شركة «بوت سنترال» التي انضمت إلى تجارة قهوة الزباد منذ خمس سنوات، قالت إنها لا تشتري إلا الحبوب التي يتم جنيها من الزباد الذي يعيش في البر. أما أويانغ سوريانا (62 عاماً)، الذي تتعامل شركته أيضاً بهذا النوع من القهوة، فيقول إن الأمر الأهم في المسألة يتمثل في مرور حبوب القهوة من خلال معدة السنور وتخمرها فيها، أما النكهة فهي ذاتها.

إعداد - مالك عسّاف عن صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية 

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

هل سمعت بالبقشيش الالكتروني؟

ليس لديك العذر اليوم بأنك لا تملك بعض الخردة لإعطاءها كبقشيش للنادل فالتكنولوجيا وفرت جهاز إلكتروني كما هو في الصورة يتيح التبرع لمن لا يحمل أوراق نقدية في جيبه , هذا الحل البديل لحلب المزيد من أموالك. نعم أنا أعني ما أقول لأن كثير من التجار يعول زيادة راتب العمال في المحلات التي تقدم خدمات (مطعم, مقهى ..إلخ)  على البقشيش الذي سيحصل عليه الموظف (النادله مثلاً). و يكون من سوء حظ الموظفين أحياناً أن لا يتلقوا الكثير من البقشيش! فمن الطبيعي إعطاء بقشيش لنادلة في مطعم خدمتك لمدة نصف ساعة و لكن سيكون شكلك غريب جداً لو أنك أعطيت مظيفة الطيران التي قدمت لك خدمات مثل خدمات النادلة لمدة ساعات بعض البقشيش!!
معظم الدول أصلاً لا تعطي بقشيش كافي , أشهر دولة يعطي مواطنيها البقشيش هي أمريكا أما كثير من الدول الأوربية فالبقشيش شبه معدوم!
مرة في نيويورك كنت في تاكسي فسألته عن الحساب فقال لي مبلغ فجاوبته مستغرباً: ولكن السعر الموجود على الجهاز أقل من هذا. فجاوبني بلا تردد: صحيح هذا من دون البقشيش!!
و مرة كنت في مطعم في دولة عربية مع صديق أمريكي فسألني: بالمناسبة كم نسبة البقشيش لديكم هنا؟ يقارنها بأم…

دكتور أحمد خالد توفيق وداعاً

تعرفت على عالم الكتب في سن مبكر أثناء رحلة عائلية إلى مصر. أذكر إني نزلت من الفندق يوماً لوحدي كمتمرد أردت أن أرى الشارع ثم أعود مسرعاً إلى الأعلى لأن السفر في الماضي شيء شبه نادر ولا يحدث كثيراً كما هو اليوم. كانت في جيبي بعض الجنيهات و ما إن وطأت قدمي الشارع حتى صادفتني ظاهرة غريبة و هي بيع الكتب على الشارع و رغم إن هذا النوع من المحلات يهدف إلى تعظيم مبيعاته عن طريق بيع الكتب التي تحمل عناوين مثيرة إلا إن البائع (جزاه الله خيراً) عرض علي كتب من المؤسسة العربية الحديثة, كان من الذكاء بحيث عرض سلسلة (فلاش) التي تعتمد على الرسومات أكثر من الكلام. أذكر إني اشتريت مجموعة صغيرة و طرت بها إلى داخل الفندق. 
ذاكرتي اليوم مشوشة لا أذكر تحديداً إذا ما كانت المؤسسة العربية الحديثة هي السبب الأول لحبي للكتب أم كانت تلك مجلة ماجد أم هي الرحلات المدرسية الداخلية في سن صغير داخل المكتبة البسيطة. لكن ما أعرفه على وجه اليقين إن المؤسسة العربية كانت هي سبب رئيسي بلا شك. 
جرتني أعداد (فلاش) بقلم خالد الصفتي إلى سلسلة أخرى و هي رجل المستحيل بقلم الدكتور نبيل فاروق و ما إن بدأت فيها حتى إلتهمتها إلتهام…

ماذا عن منتجات Kickstarter و Indiegogo؟

أشهر موقعين للترويج لمنتج جديد لأي مبدع , ليس بشرط أن يمتلك الشخص شركة (مع إنديقوقو) و لكن يكفي أن يكون لديه فكرة أو الأفضل منتج أولى (prototype) كشرط لكيك ستارتر ثم تطرح الدعومات التي من الممكن أن يقدمها الزائر للموقع و هي تختلف بحسب ما يضعه مقدم المنتج فتبدأ من كلمة شكراً إلى أن تصل إلى كميات كبيرة من المنتج بسعر الجملة و بين هذا و ذاك توجد الدعومات المتوقعه مثل المنتج ثم المنتج مع اكسسواراته .. إلخ و البعض يضع كميات للمنتج و آخر يضعها مفتوحه لكنهم جميعاً مرتبطين بتاريخ إنتهاء (٦٠ يوم بحد أقصى). الفكرة إن السعر المعروض يكون أقل من السعر الذي سوف يطرح فيه المنتج بشكل علني. لكن المال الذي جمعته كيكستارتر مثلاً كان لغاية ٢٠١٥ أكثر من ملياري دولار!
المنتجات في الغالب توصل لجميع دول العالم و لم أواجه مشكلة مع أي منتج. و هناك فروقات بين المنصتين فمثلا كيكستارتر يفرض على المنتجين أن يصلوا للمبلغ المنشود و إلا لن يحصل المنتجين على شيء بخلاف إنديقوقو. بالإضافة إلى أن كيكستارتر يعطي الداعم (أنا و أنت) فرصة للتراجع عن الدعم لاحقاً لكن مع إنديقوقو لا يمكن التراجع. 
للتو أعلنت (إنديقوقو) عن مشر…