التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

لا نباتي للأبد

قرأت مرة نظرية كيسية (من الكيس) حول الأسنان و نوعها و تقول بما إننا نمتلك أربعة أنياب و هي مخصصة للقطع (اللحوم تحديداً) فهذا دليل على إنه يجب علينا أن نتناول اللحم فقط ٤ أيام بالشهر لأن عدد الأسنان يساوي تقريبا عدد أيام الشهر!

لا توجد سنوات سعيدة للحيوانات القابلة للذبح مثل سنواتنا الأخيرة هذه , عدد النباتيين يزداد و عدد النباتيين الصرف (Vegan) يزداد بشكل جنوني, بل حتى هذه النوعية تنقسم إلى أنواع كثيرة من بداية ترك اللحوم الحمراء إلى ترك البيض ثم ترك الحليب ثم ترك كل ما هو حيواني حتى عسل النحل , لأن العسل بالنهاية يأتي من حيوان مثله مثل الحليب!

و الجدل شرس في هذا الموضوع كثير و كبير جداً علمياً و غير علمياً (و هو الأشهر) و يصل حتى لموضوع المبدأ من تعذيب الحيوانات (وهو مبدأ محترم لو شملت الحشرات ضمن الحيوانات التي يجب أن لا تقتل) و ضد أي ضرر للحيوانات (رغم إن تناول النباتات هو أصلاً سرقة لطعام الحيوانات لو تفكرت) إلى القرف من فكرة تناول شيء حي (و هنا أيضاً نفس الفكرة فأنت تتناول النباتات و هي حية!). يظهر في المقال هذا إني لست نباتي لكني شخص كنت نباتي لمدة سنة و أعتقد بأن هذا يكفي و يع…
آخر المشاركات

هذا أعظم خطر و نحن غير مستعدين

رحلة الأمراض المنتقلة من الحيوانات (zoonosis) إلى شركات الدواء ..

في أوربا حيث كانت القارة مكتظة بالسكان كانت أيضاً مكتظة بالحيوانات إلى درجة أن بعضها كان ينام في نفس مكان الانسان و هذا ما أدى إلى ظهور أمراض بشرية أصلها فايروسات سابقة كانت تصيب الحيوان فقط و لكن كثرة الاحتكاك ممكن ينتقل فايرس حيواني و يستوطن انسان واحد و ينتشر عن طريقه هذا الفايروس إلى جميع الجنس البشري , و لسبب غير معروف هناك فئة بسيطة أحياناً ما يقدر أن يتمكن منها الفايرس (مثل الإيدز مع بعض البشر اللي لا يمكن أن يستوطنهم).
في زمن قديم طور الأوروبيين تحديداً مناعة ضد بعض الفيروسات لكنهم ظلوا يحملوها معهم حتى أثناء غزواتهم للدول البعيدة وصولاً إلى أمريكا و بما أن السكان الأصليين (الهنود الحمر) كانوا أصلاً منعزلين عن العالم لأن الانسان الحديث (هوموسيبين) انتقل لها كأحد آخر القارات و استقر هناك و بعدما انفصلت آسيا عن أمريكا الشمالية بسبب ذوبان الجليد صار من المستحيل أن يلتقي سكان تلك القارة بسكان القارات الأخرى حتى وصول كولومبوس إلى أمريكا الشمالية التي لم يعرف بوجودها كقارة أصلاً و ظن إنها الهند و أطلق عليهم لقب (الهنود …

مات مبارك .. لماذا لا نتذكر سوى الذكريات الحسنه؟

قبل أن أبدأ فأنا لن أتدخل في شئونك الداخلية و لن أمنعك من التدخل في شئوني الداخلية من باب حرية التعبير .. هذا حتى حتى لا يفترسني أحد قبل أن يفهم المقال.
هذا الاسبوع رحل محمد حسني مبارك الرئيس الأسبق لمصر و كعادتي في سماع الأطراف المتنوعة فتحت إذاعة البي بي سي و كان الكثير من المتصلين يثنون على الرئيس الراحل و مرددين (ولا يوم من أيامك يا مبارك) حسرة  و لوعة على تلك الأيام ..

لو أخذت آلة الزمن و ذهبت بها إلى تلك الحقبة  قد يبدو من الصعب جداً أن تردد هذا الكلام خاصة لو كنت مواطن كادح بسيط و ليس من العلية ..

من جانب يترحم الكثير من الكويتيين على مبارك لمواقفه في الغزو العراقي رغم إن الوثائق و مذكرات قادة معركة التحرير لم تكن وردية تجاه القيادة المصرية كما يتصورها الكثير من الكويتيين اليوم , لمزيد من التفاصيل إقرأ مذكرات الأمر لا يحتاج إلى بطل ل نورمان شوارتزكوف تحديداً اليوم ٢٤ فيبراير ١٩٩٠ لأختصر عليك الموضوع.




إنسى كل ما سبق فليس هذا الهدف من المقال و إنما الغرض منه المثال و السؤال .. لماذا لا نتذكر سوى الذكريات الحسنة؟ دراسة من جامعة كاليفورنيا قامت بعمل ثلاث مجموعات من أعمار صغيرة , متوسطة …

تعليم بلا نهاية

يقال بأن الجامعات أصلها جاء نتيجة فكرة تكديس العلم في مكان واحد , لأن العلوم غير متاحة في كل مكان و إذا كانت متاحة فهي مبعثرة هنا و هناك و بالتالي جاءت الجامعات كحل لهذه المشكلة حيث (تجمع) فيها المواد التعليمية.
في كل مرة أشارك رابط لدورة تدريبية مهمة على الانترنت للناس أحصد أكثر من مئة إعجاب , في إشارة إلى إنهم مهتمين بالدورة. و أسأل نفسي كم منهم سينهي الدورة؟ بل كم سيبدأها إن صح التعبير؟؟
مشكلة هذا العصر بالذات ليست قلة المعلومات أبداً .. تخيل أن هناك من مشى من المغرب حتى بغداد لطلب العلم في زمن سابق! 
المشكلة الحقيقية اليوم كما يصفها نافال رافيكانت هي ضعف الإرادة في التعلم. و أرى إن أفضل من حدد المشكلة هو كال نيوبورت في كتبه حيث يشير إلى إن المشكلة هي بالتركيز. و إن كثرة المشتتات (على رأسها وسائل التواصل الاجتماعي) هي السبب الرئيسي الذي يعبث بعقلك.
سألني شخص مرة في رسالة خاصة على الانترنت كم يساوي ١٠٪ من راتبي؟ .. ظننت إن الأمر مزحه فلا أتخيل إن شخص لديه ارتباط في الانترنت لا يعرف أن يخرج ١٠٪ من راتبه! لكن عذرته و قلت ربما فعلاً يعتبر الأمر صعب. لكن المشكلة إن سؤاله كان "كم&q…

دكتور أحمد خالد توفيق وداعاً

تعرفت على عالم الكتب في سن مبكر أثناء رحلة عائلية إلى مصر. أذكر إني نزلت من الفندق يوماً لوحدي كمتمرد أردت أن أرى الشارع ثم أعود مسرعاً إلى الأعلى لأن السفر في الماضي شيء شبه نادر ولا يحدث كثيراً كما هو اليوم. كانت في جيبي بعض الجنيهات و ما إن وطأت قدمي الشارع حتى صادفتني ظاهرة غريبة و هي بيع الكتب على الشارع و رغم إن هذا النوع من المحلات يهدف إلى تعظيم مبيعاته عن طريق بيع الكتب التي تحمل عناوين مثيرة إلا إن البائع (جزاه الله خيراً) عرض علي كتب من المؤسسة العربية الحديثة, كان من الذكاء بحيث عرض سلسلة (فلاش) التي تعتمد على الرسومات أكثر من الكلام. أذكر إني اشتريت مجموعة صغيرة و طرت بها إلى داخل الفندق. 
ذاكرتي اليوم مشوشة لا أذكر تحديداً إذا ما كانت المؤسسة العربية الحديثة هي السبب الأول لحبي للكتب أم كانت تلك مجلة ماجد أم هي الرحلات المدرسية الداخلية في سن صغير داخل المكتبة البسيطة. لكن ما أعرفه على وجه اليقين إن المؤسسة العربية كانت هي سبب رئيسي بلا شك. 
جرتني أعداد (فلاش) بقلم خالد الصفتي إلى سلسلة أخرى و هي رجل المستحيل بقلم الدكتور نبيل فاروق و ما إن بدأت فيها حتى إلتهمتها إلتهام…

أين تحرق نفسك؟

لو كنت مثل باقي البشر فربما عانيت مثلهم من ضغوط الحياة. هذه الضغوط تأكل منك إبتداء من طاقتك للعمل و تصل حتى إلى أمراض منها السرطان. الضغوط و إن كان البعض ينظر لها نظرة إيجابية لأنها محفز في النهاية و إنها طريقة الجسم للتعامل مع الحياة المثيرة, فلا يمكن تخيل مثلا محمد علي كلاي (رحمه الله) يدخل الحلبة أو يتدرب و هو واضع رجل فوق الأخرى! أو أن تصدر رواية مثيرة ذات مبيعات عالية من كاتب مرفه يعيش بين القصور!
لكن مرة أخرى عدم تعاملنا مع الضغط بشكل واعي يعني ترك الجسم يحدد طريقته التي يراها للتعامل مع الضغط. قلق , أرق و أمراض نفسية و جسمانية أو حتى المبالغة و الشراهه بالأكل لحد التخمه! أعرف شخصياً مع يعتبر الرز علاجه النفسي للضغوط! طبعاً يمكنك تصور وزنه.
تختلف طرقنا الواعية في التعامل مع الضغط بتوجيهه الناجح. فطاقة الغضب بداخلنا من الممكن تحويلها إلى تمارين هوائية مثلاً كالجري أو السباحة. هناك من يكتب (هؤلاء فعلاً أحسدهم لأنه تخلصوا من الضغط و أنتجوا من وراءه) ربما هؤلاء إنتاجاتهم غزيرة .. ربما.
أنا أحياناً أتعامل مع الضغوط شخصياً بمشاهدة شيء كوميدي. و أحياناً كثيرة فإن الحديث مع الأصدقاء له…

الأول علمياً الأخير عملياً

يتكرر هذا المشهد مراراً بشكل مأساوي. يتفرق مستوى الطلبة في سن معين في المدرسة و يتضح بأن أحدهم سيكون دكتور و الآخر في نفس الفصل تحت تعليم نفس المعلم بالكاد سنهي المرحلة الدراسية لكن المفارقه إن الذي توقع أن يكون دكتور سيكون فعلاً دكتور بينما ذلك الآخر ربما يمتلك المستشفى التي توظف هذا الدكتور!
مشهد غريب في الحياة لكنه يتكرر مع كل جيل. السبب واضح و هو إن الدراسة واضحة المنهج أما الحياة فليست منهجية على الإطلاق. في الدراسة إذا تريد أن تنجح فأدرس أكثر و إذا لم تفهم فستجد مراجع أخرى أمضي وقت أكبر بالدراسة و ستنحل العقدة. الحياة ملخبطة و من الطبيعي جداً أن تتعثر ورقة تعتمد عليها حياتك أو مشروع عمرك لدى موظف لا يعرف ما العمل مع هذه المعضلة و قد يعرقل قانون الطريق أمام فكرة و تحتاج إلى طرق مبتكرة كي تخلص هذه الفكرة من براثن البيروقراطية.
ثم إن الوقت الذي تم صرفه الأول على الدراسة مثل فرصة ممتازة للثاني بأن يقضيه في عمل العلاقات و التواصل أكثر مع الأشخاص الذي أصبحوا أصحاب قرار لاحقاً. 
 هذا يجرنا إلى الظاهرة التي حصلت قبل الأزمة المالية العالمية عندما عزا المهندسين شركات الاستثمار و صار لكل …