التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

زمباردو يصنع الأبطال

  تعرف المقولة التي تطلق بشكل ساخر على مختصي علم النفس بأنهم هم أنفسهم مرضى نفسيين؟ أعلم بأن هذه الفكرة تغضبهم بشدة لكن صدق أو لا تصدق د.فيليب زمباردو أحد أشهر أساتذة علم النفس يقول بأنه (هو على الأقل) مختل نفسياً! زمباردو صاحب تجارب غريبة أشهرها و سجن ستانفورد , متأكد إنك قد سمعت عنها ولكن لو لم تفعل فهي باختصار إنه طلب من مجموعة من المتطوعين عددهم ٢٤ أن ينقسمون إلى مجموعتين واحدة تتكون مساجين و أخرى من حراس للسجن ثم تتطور سلوكيات غريبة لدى الطرفين لم يتوقعها أحد. طبعاً هذا النوع من التجارب النفسية لا يسمح بالقيام به فهناك لجنة أخلاقية لهذه التجارب و حتى التجارب العلمية يجب أن توافق على أي تجربة. زمباردو المثير للجدل جاء مؤخراً ببرنامج جميل للغاية و هو يعني بصناعة الأبطال في المجتمع , أبطال منقذين , أبطال ضد التنمر , أبطال ضد المفسدين. المزيد من الأفعال البطولية التي تستند على الأخلاق ستؤدي إلى مجتمع أفضل. بعد التدريبات بأشهر يقوم بإختبارهم بكاميرات خفية .. البعض يخفق و كثير منهم يظهر بطولته. ما دفع زمباردو بذلك المشروع هو ما سمعه من المساجين خاصة أولئك الذين سجنوا بسبب ردات فعلهم
آخر المشاركات

بحر أرض الآله

  يبدو إن هناك صراع جغرافي بين كل دول العالم يبدأ بالحدود و ينتهي بالتسميات , فرغم لطف العلاقة بين فرنسا وبريطانيا إلا إن القناة البحرية الانجليزية لا يسميها الفرنسيون كذلك و إنما الكم الفرنسي (لست متأكد من الترجمة) و هذه الورطة تحديداً انتبهت لها شركات التقنية مثل قووقل عندما يكون هناك صراع على منطقة (كشمير مثلاً) و كنت في الهند فسوف تظهر لك الحدود كما يفضلها الهنود و لو كنت في باكستان فستظهر لك خريطة مختلفة تماماً وكذلك التسميات. ولا يقف الأمر على قووقل بل حتى المؤسسات الغير ربحية مثل ويكيبيديا تفعل ذلك. الخليج العربي في ويكيبيديا يظهر لك باسم الخليج الفارسي لو ضغطت على النسخة الفارسية من الصفحة. بل و أكثر من ذلك, حرب أكتوبر التي يفخر بها كل المصريين انتصارهم على اسرائيل و تحرير أراضيهم ستظهر لك معلومات صادمة و مختلفة تماماً لو ضغطت على الترجمة العبرية للصفحة حيث ستبرز لك بأن المعركة كانت لصالح اسرائيل لو أخذت معايير محددة! مواضيع الجغرافيا لا تنتهي عن جذبي لعمق تفاصيلها و المتعه فيه. قبل أيام قليلة كنت أكلم صديق عراقي من خلال الواتساب و كانت الصورة التي يضعها هي خريطة العراق لكني ل

قطرات سوداء لزجه

  كنت أشعر بتحدي كبير مع زيارة أي صديق أجنبي لي في بلدي أو حتى لو زرته أنا في بلده و أسأل نفسي أي شيء أهديه؟ ثم بدأت بتجربة إهداء أشياء و ملاحظة ردت الأفعال. ماء زمزم مثلاً مفرح بشدة للمسلمين في الخارج (لو أهديته لمسلم في اندونيسيا مثلاً) ثم اكتشفت إن التمر ذو الجودة العالية يأتي بمفعول مميز للأجانب. لكن هنا يتوقف التفكير لدي , فأنا أريد أن أهدي شيء لا ينتهي بأكله أو شربه .. و الحقيقة إني لم أعرف حتى تذكرت الزجاجات الصغيرة التي تحبس بها كمية صغيرة من النفط لكن هذه ندرة الوجود و الحقيقة لا أعرف أصلاً كيف أعثر عليها لأنها بالعادة تهدى من قبل شركات النفط. فكتبت في تويتر ساخطاً بأنه من غير المعقول أن لا تتوفر هذه كمنتجات للإهداء بل و حتى للاقتناء الشخصي لأني متأكد بأن كثير من الناس بل و مواطني الأراضي النفطية الذي يدفع النفط مرتباتهم و يبني مساكنهم .. لم تروا نفط أمامهم في حياتهم! أمر مؤسف أن لا تتوسع فكرة الحصول على ذلك.  بعدها بأيام فاجأني صديقي بهدية عينات من النفط تلك (لا يزال الحصول عليها أمر صعب) لكني على الأقل من الذي حصلوا عليها. و فور وضع يدي عليها أثارت شجوني بعض الكلمات متأثراً

بيض , كاتشاب و قهوة

  جربت تناول قهوة مع الجبن؟ أو بيض مع كاتشاب؟ ماذا عن تناول موز بالرز؟؟ أكاد أرى الاشمئزاز على وجه القاريء , لكن صدق أن هذه أحد الأكلات الشهيرة لدى شعوب العالم المتقدمة مثل السويد (لم أرد التعمق باتجاه الأطباق التي تقدم لحوم البشر)! لما زرت اليابان فقدت الكثير من المتعة بسبب الاختلاف الهائل بين الذوق الياباني في الطعام مع الذوق العربي و لك أن تتخيل أني ذهبت أول يوم إلى مطعم يبيع البيض و لما وجدت صورة للبيض مخلوط مع الكاتشاب قلت للنادل إني أريد البيض فقط دون الكاتشاب , فرفع حواجبه و بحلق فيي “متأكد أنت؟!” نعم متأكد جداً يا سيدي .. و كأني كنت أسمع حديثه الداخلي الذي يسخر من رجل لا يأكل البيض بالكاتشاب! ما يذكرني دوماً بشهرة أطباقنا الخليجية التي تركز على الرز كجزء أساسي من الطبق اليومي , رغم إنه منتج لا ينمو في أي بلد عربي ولا حتى في البلدان القريبة من البلدان العربية و مع ذلك يعتبر مكون رئيسي. و رغم إقبال شعوبنا عليه بشراهه إلا إني كل مرة أستمتع فيها برؤية ردات الفعل المرتبكة للأجانب عندما يتذوقون هذا الطبق و يبدون إعجابهم (المزيف فيه). طبعاً لا يمكننا كشف هذا الزيف لأننا لا يمكن أن نتو

عبدالله يسألني وهذه إجاباتي

بدعوة من الأخ الكريم عبدالله المهيري  أشارك بالإجابة على هذه الأسئلة التي طرحها علي وعلى آخرين. ما الذي جعلك تفتح مدوّنة في ظل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات التدوين الجماعي؟ أحاول أن أحول الكتابة إلى أداة أفرغ فيها طاقتي, أغبط هؤلاء الذين ينجحون في ذلك. في المدونة تستطيع أن تقول الكثير من الكلام ولن يأتي شخص يطلب منك التوقف لأنك أغرقت (التايملاين) أو تجاوزت الحد المتعارف عليه للحروف.  أعامل التغريدة في تويتر كمفكرة , أكتب فيها رأس الفكرة , لكن التدوين هو ما أشعر بأنه يدفعني للأعلى. ولن أبالغ إن قلت بأني مستعد جداً أن أغلق حساباتي في المنصات الأخرى مقابل التركيز هنا رغم الفرق الكبير بين القراء هنا و هناك. ما هي طقوسك تجاه استعمال الهاتف؟ هل تقوم بتقليل استعماله؟ أم العكس ليس لديك مشكلة تجاهه؟ لدي هاتفان , الأساسي لا يحتوي على أي تطبيق للتواصل الاجتماعي باستثناء (الواتساب) هذا الأخير يصعب التخلص منه إذ إنه أصبح شيء أساسي في العمل و كل شيء لكن مع هذا يمكن أن تحد من الواتساب بطرق مختلفة. هذا الهاتف يتحول تلقائياً إلى رنة (هزاز) بدون صوت ما إن أدخل البيت , قامت قووقل مشكورة بتوفير ه

رحلتي تلك إلى اليابان

  تعودت أن أكتب ملاحظات سريعة عن البلد الذي أزوره ثم لا أنشر شيء, و هذا بالضبط ما حدث مع رحلتي الأخيرة إلى اليابان و نسيت الملاحظات حتى ذكرتني بها حبست كورونا لذلك أجدها فرصة للكتابة و تذكر رحلات السفر الجميلة. اتخذت قرار غريب لكنه كان ناجح بسبب طول مدة السفر و أن معي طفلة لم أرد أن أسافر على الدرجة السياحية و هو ما أفعله بالعادة لكن الأمر صعب مع وجود طفل و قرار أنك تصعد إلى درجة أعلى هو قرار مكلف مادياً و يجعلني أسأل نفسي باستمرار لماذا أدفع هذا المبلغ على كرسي لمدة ساعات بينما لا أدفع نفسه على كرسي في المسكن أو العمل لمدة سنوات! أو حتى السؤال الذي أتوقع أن يسأله الجميع و هو لماذا لا أتمتع بالمال في سفري بدل من اهداره في هذا! لكن لهذا حل ليس بالتكلفة التي تظن. لأن الطيران من دولنا إلى الفيليبين عادة ما يكون مليء بالعمالة ذات الراتب البسيط فإن شركات الطيران  كما يبدو تضيع عليها كراسي رجال الأعمال و لأن الفلبين بالقرب من اليابان (نسبياً) فقد قمت بحجز تذاكر رخيصة على درجة رجال الأعمال إلى الفليبين و قضيت ليلة ثم أكملت إلى اليابان على الدرجة السياحية. الأمر كان أرخص بكثير من لو قمت بالطير

ما الذي ستضحي به؟

    خلال أيام الحظر التي فاتت شاهدت فلم واثائقي مثير حقاً و ربما لم أكن أصدق ما جاء به لولا إن تم توثيقه من جهات محايدة , الفلم اسمه Maidentrip و هو باختصار عبارة عن طفلة هولندية عمرها ١٤ سنة تقوم برحلة حول العالم بقاربها الشراعي ((لوحدها))!! لك أن تتخيل إن الرحلة كانت بدعم كامل من والدها و طبعاً معارضة شديدة من الحكومة الهولندية حتى صعدت الموضوع إلى القضاء و ذلك لكي تسحب الوصاية من على طفلته لأنه شخص متهور يريد أن يجعل بنته ذات ال١٤ ربيع أن تعبر المحيطات لوحدها وهذا طبعاً لا يفعله أب عاقل. إلا إن المفاجأة إنه كسب القضية ضد الحكومة و سافرت لورا ديكير حول العالم بقاربها الشراعي و استغرت مدة سفرها عامين وثقتها بكثير من المغامرات. لو كنت نفسي فغالباً ستنجذب للفلم ثم تصاب بشيء من الاحباط عندما تقارن حياتك و أيامك التي مضت مقارنه مع هذه البنت التي جابت العالم بقاربها الشراعي بسن صغير , ربما عندما كنت في سنها كان أقصى طموحك هو أن تحضى بآيس كريم مجاني أو تلعب كرة القدم مع أصحابك حتى تغيب الشمس ولا يوبخك أحد عند عودتك متأخراً أو مثلاً قارن هؤلاء الشباب أصحاب قناة ( يس ثيري ) الذين تمتليء قنات

لا تغمض عينيك عن هذه المشكلة

  قرأت ذات مرة لدكتور الاقتصاد في جامعة شيكاغو د.ستيفين لافيت عن معضلة تعاني منها أحدى زميلاته .. زميلته كما يصفها , ذات جمال لدرجة إنها الوحيدة التي تغار منها زوجته و تحمل شهادة دكتوراه و تعمل في شركة بمنصب مرموق و في سن صغير.  مع هذا فهي غير متزوجة! و قد تستغرب مثلما هو استغربت أنت و عندما سألها فسرت ذلك بأن هذه الصفات هي في الحقيقة تنفر الرجال منها لأنهم يخافون أن ترفضهم باستهزاء. من يجروء أن يتقدم لواحدة تحمل كل تلك (المواهب)! مشكلة لا تقتصر على النساء في أوطاننا فالمنصب و الشهادة و الغنى تكون عامل جذب و قوة للرجل لكنها قد تكون العكس تماماً للنساء. أذكر إني قلت هذا الرأي مرة أثناء أحدى حصص الماجستير و بعد كلامي أدركت الحماقة التي ارتكبتها لأنه كان معي فتيات عازبات. الصمت إلا من صوت صرصور الليل بعد حديثي لازال عالق في ذهني كوني أب لبنات أشعر بالكثير من القلق اتجاه وضع المرأة و لو صنفني أحد بصفة النسوي لما مانعت ذلك أبداً.  صادف نزول هذا المقال مع مقال آخر من العنود الزهراني .. ما فارق المستوى طبعاً فمدونتي أشبه بنادي رياضي متواضع أتدرب فيه على الكتابة بينما مدونتها محترفة للغاية.

الذي اعتقد ثم برر

  إعتدل صديقي بشكل ينم عن بدأه بحديث جدي و قال بثقة : قريباً تنتهي معاهدة لوزان و تنهض تركيا من جديد. ما حدث بإختصار إن أحدهم نشر خبر بأن هناك معاهدة وضعت شروط قاسية على تركيا (و هذا صحيح) و بعد ١٠٠ سنة ستنتهي و ينهض المارد التركي ليكون في صف الدول المتقدمة! كلما أسمع أحدهم يتكلم عن هذه المعاهدة يجن جنوني بأنهم لازالوا يعيشون في قرن ما قبل قووقل! سأتحدث عن معاهدة أهم من هذه ثم أعود إلى لوزان ألا و هي معاهدة فرساي التي وقعت سنة ١٩١٩. فبعد أن اشعلت ألمانيا الحرب العالمية الأولى اتفق الحلفاء المنتصرين أن يحملوها المسئولية مع شروط كبيرة قاسية (لا تقارن بلوزان) منها مالية و منها تقليص كبير بحجم القوة العسكرية الألمانية و أن يشكل العالم عصبة من الأمم لحل النزاعات الدولية وقد شاركت الدول المنهزمة في الحرب في هذا المؤتمر للتوقيع على المعاهدات التي يتفق عليها المنتصرون فقط! لكن بعدها بأقل من عشرين سنة خالفت ألمانيا نفسها هذه المعاهدة و بنت أسطول عسكري أكبر من بريطانيا و فرنسا (إلى الآن لم تشتعل الحرب العالمية الثانية) و لم ينطق أحد المنتصرين بحرف و من جانب آخر قامت اليابان بغزو الصين فلما اعترض

معضلة الطبيب

  هذه أحدى المقالات التي قرأتها و لم أنساها , كانت تتحدث عن ما يسمى بمعضلة الطبيب. و هي تفسر لماذا يصبح بعض الأطباء أكفاء و البعض الآخر سيء مع الوقت.  طبعاً لا أخفيكم سراً بأني أرسلت المقالة لصديقي الطبيب فكان رده المتجهم أن لا تتدخل في غير فنك رغم إن هذا الطبيب تحديداً دخل في كل الفنون حتى الشرقية منها! أرجع للمقال الذي يقول بأن الطب بشكل عام ينقسم إلى قسمين في جميع تخصصاته ما بين باطنية و جراحه , قسم الباطنية هم الذين يستخدمون الدواء لعلاج الأمراض و القسم الثاني هو الجراحه الذي كما تعرف عزيزي القاريء قليلوا الكلام و كثيروا الفعل بمشارطهم الدراسة من مجلة الطب الباطني تقول بأن أطباء الاطنية يزدادون سوء بالتشخيص مع مرور السنوات أو الخبرة. و بالمقابل دراسة أخرى تقول بأن الجراحين يزدادون تحسناً مع مر السنين و الخبرة! تفسير المقالة بأن طبيب الباطنية يأخذ النتائج بشكل متأخر و عليه يصعب عليه التصحيح إذ إن المريض يجب أن يلتزم بالدواء لمدة طويلة أما الجراح فالنتيجة شبه فورية و التصحيح يكون سريع. و أزيد على المقال بأنه ربما طبيب الباطنية يرى نفس المشاكل بشكل متكرر مما يسبب له تعود و يصبح سري

السر إنه لا يوجد سر

  منذ أن عرفت أحد مشاهير علوم الطاقة و التنمية (ربما أشهرهم) و هو لا يتوقف عن الإتيان بجديد .. ربما هذه حسنته وسط كل خزعبلاته. عقود من الزمن وهو في طاقة مستمرة رغم إن ما ينادي له هو طاقة من نوع آخر. فما السر الذي كان يجعله فريد من بين جميع من ظهر في زمانه و اندثروا؟ السر إنه دائماً ما يحمل سر. هناك أسرار للكون سيخبرك بها لو اشتركت في برنامجه وهناك قوانين و ذبذبات تصدر من أجهزة يبيعها و و.  بجانب نبرة الإقناع التي أجدها أمر ضروري لتسويق الأمور الغير منطقية فإن التجديد بالأفكار الهرائية و الاحتفاظ بسر آخر جديد هو حقيقة سر هؤلاء. كان ذلك المسن مثار إعجاب من قبل الكثير من المشاهدين فرغم عاداته السيئة إلا إنه قد تجاوز سنه المعدل الطبيعي للبشر .. عندما سألوه عن سر صحته التي يتمتع بها في هذا السن رغم إنه مدخن منذ المراهقة .. لمعت عيانه و ابتسم ثم سحب نفس آخر عميق من سيجارته و أغمض عينيه ثم أجاب
“السر بتناول زبدة مع الفستق أول شيء في الصباح” دب الحماس في أبدان مشاهدي الحوار و بدؤوا بتقليد طقوسه حتى يصلوا إلى ما وصل إليه إلى درجة أن تحمس أحدهم و أكثر فأصيب بأزمة قلبية حادة نتيجة ضيق في الشرايين