التخطي إلى المحتوى الرئيسي

Weekly Eco Brief.



تلخيصات نهاية الإسبوع الإقتصادية:

China Now Second Biggest Economy

August 18, 2010 |

With a $1.337 trillion gross domestic product last quarter, China surpassed

Japan as the world's second largest economy.

________

U.S. Call Centers Cost Same As India

August 23, 2010 | 

According to the head of the largest call center outsourcing firm in the

country, the poor job market has made the cost of hiring a call center

worker in the United States the same as hiring one in India.

________


Freakonomist Keeps Close Eye On GE Stock Versus Height Of Mexican

Weightlifters

________

تترصد 3 مخاطر رئيسية بالانتعاش الذي بالكاد يكون محسوساً على مستوى الاقتصاد

العالمي.، وهذه المخاطر الثلاثة تتمثل في عدم زيادة المستهلك الأمريكي لمعدلات

الإنفاق، وكذلك خطر انهيار الاتحاد النقدي الأوروبي، إضافة إلى مخاوف من أن يساهم

التضخم في تشجيع واضعي السياسات في قارة آسيا على تهدئة توسعهم.

________

أظهرت نماذج إقرار الذمة المالية أن ثروة الرئيس الأمريكي بلغت العام 2009 بين 2.3

مليون دولار و 7.7 مليون دولار.

________

أعلن الأمين العام لجائزة الأمير سلمان لشباب الأعمال عن مبادرة جديدة لتسجيل

العلامات التجارية مجانا لشباب الأعمال في السعودية.

________

كشف خبير مصرفي أن نحو 150 من كبار الأثرياء في الكويت ظلوا محتفظين بثرواتهم

الهائلة عقب الأزمة العالمية.

________

نساء السعودية يستحوذن على 11.9 مليار دولار غير مستثمرة

________

دفعت جمعية البرامج BSA التي تنصب نفسها حارسة للبرامج ومنع قرصنتها ، مبلغ

10 آلاف جنيه استرليني لموظف وشى بشركته لاستخدامها برامج غير مرخصة

________

كشف وزير المياه والكهرباء السعودي أن نسبة الهدر في الكهرباء في جوامع المملكة

تصل إلى حوالي 70 في المائة.

________

بدأت مجموعة احتجاج في موقع التلاقي الاجتماعي فيسبوك بالمطالبة بتصنيف

مذكرات توني بلير ضمن كتب الجرائم في المكتبات

________

ثري جي كابيتال (البرازيلية) تشتري مجموعة برغر كنغ لقاء 4 مليارات دولار

________

8.4 Million New Yorkers Suddenly Realize New York City A Horrible Place

To Live
'We're Getting The Hell Out Of This Sewer,' Entire Populace Reports

________

تلقيت هذا الأسبوع رسالة بالبريد الإلكتروني من صديق في طوكيو جاء فيها ''تحياتي

من اليابان التي تحتل المرتبة الثالثة''. كان يرثي بذلك انتهاء حقبة زمنية. كانت أرقام

الربع الثاني التي يلمح إليها تبين أنه حتى بالقيمة الدولارية، الصين في الوقت الراهن

ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
"ديفيد بيلينج"

_______

هناك حاجة إلى نحو 80 مليار دولار لإعداد البرازيل لاستضافة نهائيات كأس العالم لعام

2014 والألعاب الأولمبية لعام 2016.

_______

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عن الدهشة أفتش

عندما يصل عمر الطفل ٤ أشهر يبدأ الوالدان بتجربة أقدم حيلة لاضحاك طفلهم الصغير و هي ما تسمى بالانجليزية (peek-a-boo) عندما يغطي الأب أو الأم وجههما و يفتحه لتصدر ضحكات تعبر عن دهشة الطفل الذي كان يظن إن الأب اختفى فجأة بمجرد تغطية يديه لوجهه.  العملية يمكن تكرارها و يمكن أن يعيد الطفل نفس ضحكاته تلك النابعة من الدهشة المتكررة.  قد تكون أحد أشهر المؤشرات التي أراها عند التقدم بالسن هي قلة الدهشة مع مرور الوقت. يصبح كل شيء تقليدي و متكرر , مألوف و متوقع و هو أمر يفقد المتعة في الحياة حقيقة. سمعت مرة أحد الرحالين العرب الذي وطأ تقريباً كل بقاع الأرض إنه أحياناً يزور دولة ما ولا يندهش بشيء من شدة ترتيبه للبحث عنها قبل السفر. رغم إن السفر يجب أن يكون أحد أكثر الأشياء التي تبعث على الإنسان الدهشة! لكني أيضاً سمعت من رحاله آخر و هو   ابراهيم سرحان  إذ ينصح بأن لا تكون الخطة مكتملة ١٠٠٪ , يجب أن يكون هناك مجال كبير للضياع و العشوائية و هو ما سيجلب لك الدهشة و يزيد من جمال الرحلة. و هو ما ذكرني بالمناسبة بصديق أمريكي إذ إن حيلته عند زيارة مدينة جديدة هي أن يكتب عنوان الفندق ف

ما الذي ستضحي به؟

    خلال أيام الحظر التي فاتت شاهدت فلم واثائقي مثير حقاً و ربما لم أكن أصدق ما جاء به لولا إن تم توثيقه من جهات محايدة , الفلم اسمه Maidentrip و هو باختصار عبارة عن طفلة هولندية عمرها ١٤ سنة تقوم برحلة حول العالم بقاربها الشراعي ((لوحدها))!! لك أن تتخيل إن الرحلة كانت بدعم كامل من والدها و طبعاً معارضة شديدة من الحكومة الهولندية حتى صعدت الموضوع إلى القضاء و ذلك لكي تسحب الوصاية من على طفلته لأنه شخص متهور يريد أن يجعل بنته ذات ال١٤ ربيع أن تعبر المحيطات لوحدها وهذا طبعاً لا يفعله أب عاقل. إلا إن المفاجأة إنه كسب القضية ضد الحكومة و سافرت لورا ديكير حول العالم بقاربها الشراعي و استغرت مدة سفرها عامين وثقتها بكثير من المغامرات. لو كنت نفسي فغالباً ستنجذب للفلم ثم تصاب بشيء من الاحباط عندما تقارن حياتك و أيامك التي مضت مقارنه مع هذه البنت التي جابت العالم بقاربها الشراعي بسن صغير , ربما عندما كنت في سنها كان أقصى طموحك هو أن تحضى بآيس كريم مجاني أو تلعب كرة القدم مع أصحابك حتى تغيب الشمس ولا يوبخك أحد عند عودتك متأخراً أو مثلاً قارن هؤلاء الشباب أصحاب قناة ( يس ثيري ) الذين تمتليء قنات

معضلة الطبيب

  هذه أحدى المقالات التي قرأتها و لم أنساها , كانت تتحدث عن ما يسمى بمعضلة الطبيب. و هي تفسر لماذا يصبح بعض الأطباء أكفاء و البعض الآخر سيء مع الوقت.  طبعاً لا أخفيكم سراً بأني أرسلت المقالة لصديقي الطبيب فكان رده المتجهم أن لا تتدخل في غير فنك رغم إن هذا الطبيب تحديداً دخل في كل الفنون حتى الشرقية منها! أرجع للمقال الذي يقول بأن الطب بشكل عام ينقسم إلى قسمين في جميع تخصصاته ما بين باطنية و جراحه , قسم الباطنية هم الذين يستخدمون الدواء لعلاج الأمراض و القسم الثاني هو الجراحه الذي كما تعرف عزيزي القاريء قليلوا الكلام و كثيروا الفعل بمشارطهم الدراسة من مجلة الطب الباطني تقول بأن أطباء الاطنية يزدادون سوء بالتشخيص مع مرور السنوات أو الخبرة. و بالمقابل دراسة أخرى تقول بأن الجراحين يزدادون تحسناً مع مر السنين و الخبرة! تفسير المقالة بأن طبيب الباطنية يأخذ النتائج بشكل متأخر و عليه يصعب عليه التصحيح إذ إن المريض يجب أن يلتزم بالدواء لمدة طويلة أما الجراح فالنتيجة شبه فورية و التصحيح يكون سريع. و أزيد على المقال بأنه ربما طبيب الباطنية يرى نفس المشاكل بشكل متكرر مما يسبب له تعود و يصبح سري