التخطي إلى المحتوى الرئيسي

كيف يكتب ستيفن كنج؟



كتاب (حول الكتابة) هو الكتاب الذي كتب فيه ملك روايات الرعب ستيفن كنج حول كيفية الكتابة و لأنه صريح و شديد بفقال إنه يمكنك الإكتفاء بما سأقوله لك فكثير مما يوجد بالسوق مجرد هراء , و لأني معجب جداً بكتابات هذا العبقري قررت قراءة أو سماع الإصدار الصوتي من هذا الكتاب مرتين و إليكم نصائح من كتابه:


  • الطريقة المثلى لأن تصبح كاتب عظيم هي إقرأ كثيراً و اكتب كثيرا لا يوجد طريق مختصر
  • إذا تعذرت بأنه لا وقت لديك للقراءة, لا تحلم ان تكون كاتب
  • ستيفين كنتج يسمع كتب صوتية من  ٦ إلى ١٢ سنوياً
  • قم بعمل تمارين رياضية على الدراجة و انت تقرأ
  • يمكنك القراءة في كل مكان السر ان تقرأ فقرات صغيرة بين فترة و اخرى
  • يعتبر نفسه قاريء بطيء لكن يقرأ ٧٠ كتاب سنويا معظمها روايات
  • ليس لدراستها و لكن للتمتع بها
  • الكتاب السيء يعلمك اكثر من الجيد
  • احد الكتاب البريطانيين كان يكتب ساعتين و نصف قبل ذهابه للعمل في مكتب البريد
  • بعضهم كان يكتب بأسماء مختلفة مثل ستيفين كنج كي لا يغرقوا السوق برواياتهم
  •  اعتاد أن يقول في المقابلات انه يكتب كل يوم عدى الكريسمس و ٤ يونيو و عيد ميلادي..
  • كانت تلك كذبة كي لا يتهمونه بالجنون ، هو يكتب كل يوم
  • رواية الهارب كتبها باسبوع فقط
  • لا تبقى (نسخة ما قبل التنقيح) اكثر من ٣ شهور
  • ستيفين كنج يكتب ١٠ صفحات كل يوم حتى لو لم تكن لديه الرغبة في ذلك
  • لما يسألونه عن سر الكتابة يجاوبهم: باهتمامي بصحتي و زوجة مخلصة تعينني
  • القراءة تكون في كل مكان ، الكتابة عادة تكون بمكانك الخاص (شقة او مكتبة مثلاً)
  • لا تحتاج مكتب خاص للكتابة، فقد كتب روايتين عند غسالة الملابس و طفل بحظنه
  • المهم ان تغلق الباب كي تلتزم و تعطي رسالة للناس
  • ممكن تاخذ يوم واحد بالاسبوع بدون كتابة لا اكثر و الا ستفقد الدافعية
  • لا هاتف او تلفزيون و اغلق الستائر .. ابعد المشتتات
  • انت تنفصل عن العالم و تصنع عالمك الخاص
  • كتابتك لازم تكون بنفس الوقت بالضبط مثلها مثل موعد نومك بنفس الوقت
  • الان ماذا ستكتب عنه؟
  • الجواب اي شيء ما دام حقيقة
  • ماذا عن الخيال العلمي مثلاً؟!
  • اكتب بالمجال الذي تعرف عنه 
  • لا تكتب بمجال فقط لكي تربح من وراءه
  • هناك فكرة في كتابك لازم توضحها
  • ربط الشخصيات عامل مهم للغاية.
  • إعادة التنقيح ثلاث مرات لكن يختلف من كاتب الى آخر
  • بعد اغلاق الباب إكتب ما بعقلك بسرعة
  • لا تعرض بداية كتابك على احد ، انتظر لما تنتهي
  • اذا قالولك جميلة دون ذكر التفاصيل فربما هي ليست كذلك
  • لا تعرض كتابك و انساه بعد العرض و اعمل شيء مختلف كالصيد كراحة يومين للعقل
  • لا تزيد انتظار كتابك بعد الانتهاء من كتابته عن ٦ اسابيع
  • امسك كتابك في جلسة واحدة و حاول تعديله بقلمك، سيكون بعد ٦ اسابيع مختلف لكنك ستشعر بأنه من انتاجك هنا ستتأكد من انه جاهز للتعديل.
  • اذا عثرت على الثغرات لا يمكن ان تلوم نفسك عليها، تذكر التايتانيك صنعت عملاقة و سموها التي لن تغرق.
  • كل الروايات هي رسائل شخصية بالواقع
  • لازم عندك قاريء مثالي تفكر كيف ردة فعله على هالفصل
  • زوجته هي القاريء المثالي لستيفن كنج
  • لازم هذا القاريء يعطيك رأي واضح صريح
  • قم بعمل ٦ - ٨ توزيعات كي تسمع اراء اصحابك الصريحة قبل الجمهور
  • ركز على القاريء المثالي مجدداً
  • لازم تحاول ابهار قارئك المثالي
  • التنقيح الثاني سينقص ١٠٪
  • اكتب رسالة فيها فكرة الرواية للناشر و ارفق الرواية فيها ايميلك و رقم تلفونك و عدد الاحرف و الصفحات مكتوب في الغلاف
  • اقرأ مجلات تخصصك بالكتابة فهذا سوقك
الخلاصة هذه لا تغني بأي حال عن قراءة الكتاب الأصلي فهو غني و سمين و ممتع بحد ذاته 
:)

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

دكتور أحمد خالد توفيق وداعاً

تعرفت على عالم الكتب في سن مبكر أثناء رحلة عائلية إلى مصر. أذكر إني نزلت من الفندق يوماً لوحدي كمتمرد أردت أن أرى الشارع ثم أعود مسرعاً إلى الأعلى لأن السفر في الماضي شيء شبه نادر ولا يحدث كثيراً كما هو اليوم. كانت في جيبي بعض الجنيهات و ما إن وطأت قدمي الشارع حتى صادفتني ظاهرة غريبة و هي بيع الكتب على الشارع و رغم إن هذا النوع من المحلات يهدف إلى تعظيم مبيعاته عن طريق بيع الكتب التي تحمل عناوين مثيرة إلا إن البائع (جزاه الله خيراً) عرض علي كتب من المؤسسة العربية الحديثة, كان من الذكاء بحيث عرض سلسلة (فلاش) التي تعتمد على الرسومات أكثر من الكلام. أذكر إني اشتريت مجموعة صغيرة و طرت بها إلى داخل الفندق. 
ذاكرتي اليوم مشوشة لا أذكر تحديداً إذا ما كانت المؤسسة العربية الحديثة هي السبب الأول لحبي للكتب أم كانت تلك مجلة ماجد أم هي الرحلات المدرسية الداخلية في سن صغير داخل المكتبة البسيطة. لكن ما أعرفه على وجه اليقين إن المؤسسة العربية كانت هي سبب رئيسي بلا شك. 
جرتني أعداد (فلاش) بقلم خالد الصفتي إلى سلسلة أخرى و هي رجل المستحيل بقلم الدكتور نبيل فاروق و ما إن بدأت فيها حتى إلتهمتها إلتهام…

مات مبارك .. لماذا لا نتذكر سوى الذكريات الحسنه؟

قبل أن أبدأ فأنا لن أتدخل في شئونك الداخلية و لن أمنعك من التدخل في شئوني الداخلية من باب حرية التعبير .. هذا حتى حتى لا يفترسني أحد قبل أن يفهم المقال.
هذا الاسبوع رحل محمد حسني مبارك الرئيس الأسبق لمصر و كعادتي في سماع الأطراف المتنوعة فتحت إذاعة البي بي سي و كان الكثير من المتصلين يثنون على الرئيس الراحل و مرددين (ولا يوم من أيامك يا مبارك) حسرة  و لوعة على تلك الأيام ..

لو أخذت آلة الزمن و ذهبت بها إلى تلك الحقبة  قد يبدو من الصعب جداً أن تردد هذا الكلام خاصة لو كنت مواطن كادح بسيط و ليس من العلية ..

من جانب يترحم الكثير من الكويتيين على مبارك لمواقفه في الغزو العراقي رغم إن الوثائق و مذكرات قادة معركة التحرير لم تكن وردية تجاه القيادة المصرية كما يتصورها الكثير من الكويتيين اليوم , لمزيد من التفاصيل إقرأ مذكرات الأمر لا يحتاج إلى بطل ل نورمان شوارتزكوف تحديداً اليوم ٢٤ فيبراير ١٩٩٠ لأختصر عليك الموضوع.




إنسى كل ما سبق فليس هذا الهدف من المقال و إنما الغرض منه المثال و السؤال .. لماذا لا نتذكر سوى الذكريات الحسنة؟ دراسة من جامعة كاليفورنيا قامت بعمل ثلاث مجموعات من أعمار صغيرة , متوسطة …

تعليم بلا نهاية

يقال بأن الجامعات أصلها جاء نتيجة فكرة تكديس العلم في مكان واحد , لأن العلوم غير متاحة في كل مكان و إذا كانت متاحة فهي مبعثرة هنا و هناك و بالتالي جاءت الجامعات كحل لهذه المشكلة حيث (تجمع) فيها المواد التعليمية.
في كل مرة أشارك رابط لدورة تدريبية مهمة على الانترنت للناس أحصد أكثر من مئة إعجاب , في إشارة إلى إنهم مهتمين بالدورة. و أسأل نفسي كم منهم سينهي الدورة؟ بل كم سيبدأها إن صح التعبير؟؟
مشكلة هذا العصر بالذات ليست قلة المعلومات أبداً .. تخيل أن هناك من مشى من المغرب حتى بغداد لطلب العلم في زمن سابق! 
المشكلة الحقيقية اليوم كما يصفها نافال رافيكانت هي ضعف الإرادة في التعلم. و أرى إن أفضل من حدد المشكلة هو كال نيوبورت في كتبه حيث يشير إلى إن المشكلة هي بالتركيز. و إن كثرة المشتتات (على رأسها وسائل التواصل الاجتماعي) هي السبب الرئيسي الذي يعبث بعقلك.
سألني شخص مرة في رسالة خاصة على الانترنت كم يساوي ١٠٪ من راتبي؟ .. ظننت إن الأمر مزحه فلا أتخيل إن شخص لديه ارتباط في الانترنت لا يعرف أن يخرج ١٠٪ من راتبه! لكن عذرته و قلت ربما فعلاً يعتبر الأمر صعب. لكن المشكلة إن سؤاله كان "كم&q…