التخطي إلى المحتوى الرئيسي

عقلك و فوضى التركيز





رغم أن كتاب (The Shallows) لنيكولاس كار يعتبر كتاب قديم نوعاً ما حيث إن عمره اليوم يتجاوز الخمس سنوات إلا إن المشكلة التي تم طرحها في الكتاب لازالت حاظرة. التشتت و عدم التركيز يزداد كل سنة و لا شك إن للانترنت دخل كبير في ذلك. من كان يتحمل قراءة كتاب اليوم يصعب عليه قراءة مقالة ثم صارت المقالة صعبة فتحول الناس إلى التغريدة التي بدورها صارت صعبة و تحول الناس إلى الصورة (انستقرام)  ثم حتى الأقل بالمدة و الأسرع (سناب شات).  هكذا أصبحت عقولنا لا تتحمل أي شيء دسم و لذلك أشعر بالشفقة الحقيقة على الطلبة الذين يرغمون على دراسة و قراءة كتب ضخمة إذ إن البيئة اليوم لا تساعد أبداً على التركيز حتى على الأقل من ذلك!

إن العقل و الحالة الذهنية تخضع للتدريب و التكييف فما نعانيه اليوم هو ما يسمى بـ العقل القردي Mnd Monkey حيث يبدو العقل كالقرد يقفز من مكان إلى آخر بلا أي تركيز. 

مسألة أن تعود ذهنك على التركيز أمر جداً صعب و لا تحسب شيء سهل و هناك طرق لعمل ذلك:

١- نظف البيئة المحيطة فيك
يجب أن تحذف البرامج التي تعودك على هذا النوع من عدم التركيز. حذف تويتر , الانستقرام , سناب شات و غيره. يمكنك الاكتفاء بمشاهدتهم عن طريق الويب إذا كنت من النوع الذي يلغي البرامج ثم يعيدها مجدداً لعدم تحمله فيجب أن تلجأ لطريقة أكثر شدة و هي أن تطلب من أحد أن يقفل تلك التطبيقات لديك برقم سري لا يخبرك إياه مهما كانت الظروف.  إذا كان الأمر يستحق (مثل أن تكون طالب دكتوراه و هو أمر حساس , أنصحك باستبدال هاتفك الذكي بواحد قديم غير ذكي لا يمكنك معه إلا عمل أشياء محدودة). قرأت مرة عن دكتور غزير الانتاج في الدراسات كان يخصص يوم كامل لعمل بحث بدل من الطريقة الشهيرة بتخصيص ساعات محددة كل يوم!
إذا كنت تريد توصيل معلومات بشكل مستمر إلى الناس في وسائل التوصل الاجتماعي يمكنك أن تبرمجها عن طريق تطبيق (بفر) دون الحاجة إلى الدخول إلى تلك الوسائل.

٢- ما هو البديل؟
يجب أن يكون هناك شيء بديل في الوقت الذي ظهر لك فجأة! هل ستستبدل ذلك بقراءة كتب مكدسة؟ تطور و تتعلم هواية جديدة؟ ربما لغة جديدة؟؟ أو تبدأ بممارسة الرياضة و تقضي بقية الوقت الزائد بعمل طعام صحي خاص بك؟ أم تتعلم التمتع باللحظة؟ أو ربما قضاء وقت أكبر باللعب مع الأطفال؟

٣- حاول أن تمارس العادة الجديدة في مكان عام
في دراسة قرأتها مرة إن الناس تصبح أكثر تركيز و انتاجية في المقهى .. بسبب نظرات الناس لها .. جرب تذهب إلى مقهى (متوسط الهدوء) لأن حتى الضوضاء البسيطة في المقهى لها تأثير إيجابي ((((على بعض الناس))) جرب أن تصحب معك كتاب أو مقالات مطبوعة كي لا يجرك الهاتف إلى أمر آخر و تقرأ في المقهى .. حاول أن لا تأخذ معك أي شيء إلكتروني .. حتى الجوال .. أبلغ أهلهك إن الجوال لن يكون معك .. لا تخاف لن يتوقف العالم إذا لم تصحب جوالك معك (لا أحتاج إلى أن أخبرك إلى إن المادة التي ستأخذها معك يجب أن تكون ممتعة و إلا زدت الطين بله).

٤-  يحتاج الأمر إلى بعض الصبر.
ستعاني من أعراض انسحابية لوضعك الجديد لذلك تحتاج إلى أن تصبر ما بين ١٨ يوم إلى ٢٥٤ يوم عند البعض الآخر و في الغالب تركز العادة الجديدة معك خلال ٦٦ يوم

٥- تعلم عيش اللحظة.
هناك الكثير مما كتب عن ذلك فالأمس ذهب و الغد لن يأتي و كل ما لديك في حياتك هو هذه اللحظة. إقرأ أكثر في كتب إيكارت تولي.

تذكر إن اليوم رغم إن المشتتات كثيرة و الأمر صعب للغاية إلا إن المنافسة في أي مجال صارت أقل حدة من الماضي , تخيل الناس تغرق في بحيرة التشتت و قلة من يستطيع أن ينجو منها.

المزيد حول هذا الموضوع في هذا الفيديو

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مات مبارك .. لماذا لا نتذكر سوى الذكريات الحسنه؟

قبل أن أبدأ فأنا لن أتدخل في شئونك الداخلية و لن أمنعك من التدخل في شئوني الداخلية من باب حرية التعبير .. هذا حتى حتى لا يفترسني أحد قبل أن يفهم المقال. هذا الاسبوع رحل محمد حسني مبارك الرئيس الأسبق لمصر و كعادتي في سماع الأطراف المتنوعة فتحت إذاعة البي بي سي و كان الكثير من المتصلين يثنون على الرئيس الراحل و مرددين (ولا يوم من أيامك يا مبارك) حسرة  و لوعة على تلك الأيام .. لو أخذت آلة الزمن و ذهبت بها إلى تلك الحقبة  قد يبدو من الصعب جداً أن تردد هذا الكلام خاصة لو كنت مواطن كادح بسيط و ليس من العلية .. من جانب يترحم الكثير من الكويتيين على مبارك لمواقفه في الغزو العراقي رغم إن الوثائق و مذكرات قادة معركة التحرير لم تكن وردية تجاه القيادة المصرية كما يتصورها الكثير من الكويتيين اليوم , لمزيد من التفاصيل إقرأ مذكرات الأمر لا يحتاج إلى بطل ل نورمان شوارتزكوف تحديداً اليوم ٢٤ فيبراير ١٩٩٠ لأختصر عليك الموضوع. إنسى كل ما سبق فليس هذا الهدف من المقال و إنما الغرض منه المثال و السؤال .. لماذا لا نتذكر سوى الذكريات الحسنة؟ دراسة من جامعة كاليفورنيا قامت بعمل ثلا

عن الدهشة أفتش

عندما يصل عمر الطفل ٤ أشهر يبدأ الوالدان بتجربة أقدم حيلة لاضحاك طفلهم الصغير و هي ما تسمى بالانجليزية (peek-a-boo) عندما يغطي الأب أو الأم وجههما و يفتحه لتصدر ضحكات تعبر عن دهشة الطفل الذي كان يظن إن الأب اختفى فجأة بمجرد تغطية يديه لوجهه.  العملية يمكن تكرارها و يمكن أن يعيد الطفل نفس ضحكاته تلك النابعة من الدهشة المتكررة.  قد تكون أحد أشهر المؤشرات التي أراها عند التقدم بالسن هي قلة الدهشة مع مرور الوقت. يصبح كل شيء تقليدي و متكرر , مألوف و متوقع و هو أمر يفقد المتعة في الحياة حقيقة. سمعت مرة أحد الرحالين العرب الذي وطأ تقريباً كل بقاع الأرض إنه أحياناً يزور دولة ما ولا يندهش بشيء من شدة ترتيبه للبحث عنها قبل السفر. رغم إن السفر يجب أن يكون أحد أكثر الأشياء التي تبعث على الإنسان الدهشة! لكني أيضاً سمعت من رحاله آخر و هو   ابراهيم سرحان  إذ ينصح بأن لا تكون الخطة مكتملة ١٠٠٪ , يجب أن يكون هناك مجال كبير للضياع و العشوائية و هو ما سيجلب لك الدهشة و يزيد من جمال الرحلة. و هو ما ذكرني بالمناسبة بصديق أمريكي إذ إن حيلته عند زيارة مدينة جديدة هي أن يكتب عنوان الفندق ف

و ماذا عنهم؟

قبل سنوات قام مواطن صاحب مشروع صغير بعمل فلم وثائقي من غيضة اتجاه تعطل أعماله في الدوائر الحكومية التي فيها ما فيها (مستفيداً من حرية التعبير المرتفعة نسبياً في الكويت) و كان يتكلم بحرقة عن أحد أبرز المطبات في الحكومة و كانت موظفة غير محترمة تأخذ رشوى بمسميات مختلفة و لما سألها بطريقة غير مباشرة عن أخذها للرشوة كان ردها: و ماذا عن بقية الموظفين؟ أنا آخذ أقل راتب في الدولة و هذا أراه مجرد تعويض فارق! كنت في طابور انتظار في أحد المتاجر فطلب الذي يقف أمامي من المحصل أن يدخل ما دفعه في حساب شخص آخر , فرد عليه بان هذا لا يجوز شرعاً .. و بالفعل كما تتوقع رد عليه "و ماذا عن الذين يطالبون بأكبر من هذا!!" تدار هذه الأيام فكرة إصلاحات اقتصادية سوف تمس المواطن بطريقة أو بأخرى لأنه الشريحة الأكبر لكن التعليق الأكثر شهرة: و ماذا عن أولئك اللصوص الذين يسرقون البلد؟ في أمريكا و كوسيلة استخدمت لتقليل استهلاك الناس للكهرباء .. استغلوا فكرة "و ماذا عنهم" و وزعوا على البيوت درجة استهلاكها مقارنة بالجيران , فالمستهلك الكبير يجب أن يشعب بشيء من الخزي من استهل