التخطي إلى المحتوى الرئيسي

كتاب مارد الأحذيه





كتاب ممتاز يندرج تحت تصنيف المذكرات و السير و قد رددت مراراً هنا و في كل مكان تقريباً بأن المذكرات خير ألف مرة من الروايات. نفس المتعة مع فرق هائل بالفائدة إلا إنها لا تحصل على نفس كمية القبول لدينا مع الأسف. 

قبل هذا الكتاب قرأت كتاب مذكرات بسيط في مستوى التعبير لكن فيه معلومات قيمة للغاية و لو كان نفس الأمر مع رواية لما خرجت إلا بذم المؤلف على الرواية السخيفه!

عموماً .. من يعرف فيل نايت؟


لا تعرفه؟ طبيعي أنا كنت نفسك .. حتى عندما رأيت الكتاب و قد حقق أرقام عالية في المبيعات في أمازون لم أفهم من هذا الشخص .. ثم قرأت بخط صغير بأن المؤلف هو مؤسس شركة نايك .. ثم قلت "آه صحيح من هو مؤسس نايك؟!"

قرأت العديد من السير الذاتية .. المختلف تماماً في هذه إنك سترى شخص عادي صنع شيء عملاق. دعني أوضح أكثر, لما تقرأ مذكرات إيلون مسك أو ستيف جوبز تدرك فوراً إن هذا الشخص غير عادي من الظروف التي مر بها إلى نظام حياته اليومي إلى إسلوبه (الغريب) في الحياة .. إلخ

فيل نايت شخص طبيعي مثلي .. مثلك .. يحب الرياضة .. خجول .. يقع في الكثير من الأخطاء .. علاقته مع عائلته ممتازة .. جامعي من بيئة جيدة. لاحظ شخص يمكنك أن ترى نفسك من خلاله.

أتت فكرة نايك (لم يكن اسمها هذا) من خلال محاظرة أعطاها عندما كان طالب في الجامعة و كانت عن الأحذية من منظور محاسبية .. بجانب حبه للرياضة .. الجري تحديداً لكن لم يتخرج و يطير إلى تأسيس شركة و لكنه طار حول العالم بالمعنى الحرفي من خلال مبلغ مالي بسيط تمكن من الذهاب رحلة محترمة و في طريقه قابل أثنان أمريكيين في اليابان أقنعاه إن اليابان هي المستقبل (كانت اليابان في الستينات مثل الصين اليوم من ناحية الصناعة) و هناك دخل و طلب بجرأة من شركة كبيرة أن يكون وكيلهم في أمريكا (كذب عليهم بأنه يمتلك شركة و لم يكن يملك شيء) هذه شرارة البدء و تستمر الأحداث ما بين شد و جذب حتى دخل مع الشركة في صراع شديد (الكتاب مليء بالصراعات بالمناسبة) و بين البنوك الأمريكية (كانت البنوك وقتها حذرة جداً في إقراضها للشركات بعكس اليوم) ثم حول شركته من الشريط الأزرق إلى نايك (لم يكن صاحب فكرة الإسم بل كان يريد تسميتها بالبعد السادس!!).

و أحداث كثيرة أغلبها صراعات و كثير منها هدد بقاء الشركة و كاد أن يفلس. لكنها اليوم صارت الرقم واحد في عالم الرياضة (في صغره كانت أديداس هي ملكة السوق) اليوم نايك مبيعاتها أكثر من أديداس الألمانية مرة و نصف!

طبعاً فيل تقاعد و لكنه أيضاً ظل وجه غير معروف رغم إن الشركة تعد بمصاف شركة أبل في الرياضة و المفارقه إنهما أدرجا في سوق البورصة في نفس الاسبوع!

يذكر قصة على ذكر إنه غير معروف , إنه مرة كان في السينما مع بيل غيتس و وارن بوفيت و مر بجانبها شخص و ساسر زوجته بأنه يعرف بيل غيتس و وارن بوفيت لكن من هذا الشخص الغريب الواقف معهم!

الكتاب شيق و سهل القراءة و تعمدت أن لا أسرد أهم الأحداث فيه كي أحثك على قراءته و بالمناسبة توجد ترجمة عربية له. الترجمات العربية تطورت عن الماضي برأيي الشخصي فيمكنك قراءة النسخة العربية بلا خوف.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مات مبارك .. لماذا لا نتذكر سوى الذكريات الحسنه؟

قبل أن أبدأ فأنا لن أتدخل في شئونك الداخلية و لن أمنعك من التدخل في شئوني الداخلية من باب حرية التعبير .. هذا حتى حتى لا يفترسني أحد قبل أن يفهم المقال. هذا الاسبوع رحل محمد حسني مبارك الرئيس الأسبق لمصر و كعادتي في سماع الأطراف المتنوعة فتحت إذاعة البي بي سي و كان الكثير من المتصلين يثنون على الرئيس الراحل و مرددين (ولا يوم من أيامك يا مبارك) حسرة  و لوعة على تلك الأيام .. لو أخذت آلة الزمن و ذهبت بها إلى تلك الحقبة  قد يبدو من الصعب جداً أن تردد هذا الكلام خاصة لو كنت مواطن كادح بسيط و ليس من العلية .. من جانب يترحم الكثير من الكويتيين على مبارك لمواقفه في الغزو العراقي رغم إن الوثائق و مذكرات قادة معركة التحرير لم تكن وردية تجاه القيادة المصرية كما يتصورها الكثير من الكويتيين اليوم , لمزيد من التفاصيل إقرأ مذكرات الأمر لا يحتاج إلى بطل ل نورمان شوارتزكوف تحديداً اليوم ٢٤ فيبراير ١٩٩٠ لأختصر عليك الموضوع. إنسى كل ما سبق فليس هذا الهدف من المقال و إنما الغرض منه المثال و السؤال .. لماذا لا نتذكر سوى الذكريات الحسنة؟ دراسة من جامعة كاليفورنيا قامت بعمل ثلا

عن الدهشة أفتش

عندما يصل عمر الطفل ٤ أشهر يبدأ الوالدان بتجربة أقدم حيلة لاضحاك طفلهم الصغير و هي ما تسمى بالانجليزية (peek-a-boo) عندما يغطي الأب أو الأم وجههما و يفتحه لتصدر ضحكات تعبر عن دهشة الطفل الذي كان يظن إن الأب اختفى فجأة بمجرد تغطية يديه لوجهه.  العملية يمكن تكرارها و يمكن أن يعيد الطفل نفس ضحكاته تلك النابعة من الدهشة المتكررة.  قد تكون أحد أشهر المؤشرات التي أراها عند التقدم بالسن هي قلة الدهشة مع مرور الوقت. يصبح كل شيء تقليدي و متكرر , مألوف و متوقع و هو أمر يفقد المتعة في الحياة حقيقة. سمعت مرة أحد الرحالين العرب الذي وطأ تقريباً كل بقاع الأرض إنه أحياناً يزور دولة ما ولا يندهش بشيء من شدة ترتيبه للبحث عنها قبل السفر. رغم إن السفر يجب أن يكون أحد أكثر الأشياء التي تبعث على الإنسان الدهشة! لكني أيضاً سمعت من رحاله آخر و هو   ابراهيم سرحان  إذ ينصح بأن لا تكون الخطة مكتملة ١٠٠٪ , يجب أن يكون هناك مجال كبير للضياع و العشوائية و هو ما سيجلب لك الدهشة و يزيد من جمال الرحلة. و هو ما ذكرني بالمناسبة بصديق أمريكي إذ إن حيلته عند زيارة مدينة جديدة هي أن يكتب عنوان الفندق ف

و ماذا عنهم؟

قبل سنوات قام مواطن صاحب مشروع صغير بعمل فلم وثائقي من غيضة اتجاه تعطل أعماله في الدوائر الحكومية التي فيها ما فيها (مستفيداً من حرية التعبير المرتفعة نسبياً في الكويت) و كان يتكلم بحرقة عن أحد أبرز المطبات في الحكومة و كانت موظفة غير محترمة تأخذ رشوى بمسميات مختلفة و لما سألها بطريقة غير مباشرة عن أخذها للرشوة كان ردها: و ماذا عن بقية الموظفين؟ أنا آخذ أقل راتب في الدولة و هذا أراه مجرد تعويض فارق! كنت في طابور انتظار في أحد المتاجر فطلب الذي يقف أمامي من المحصل أن يدخل ما دفعه في حساب شخص آخر , فرد عليه بان هذا لا يجوز شرعاً .. و بالفعل كما تتوقع رد عليه "و ماذا عن الذين يطالبون بأكبر من هذا!!" تدار هذه الأيام فكرة إصلاحات اقتصادية سوف تمس المواطن بطريقة أو بأخرى لأنه الشريحة الأكبر لكن التعليق الأكثر شهرة: و ماذا عن أولئك اللصوص الذين يسرقون البلد؟ في أمريكا و كوسيلة استخدمت لتقليل استهلاك الناس للكهرباء .. استغلوا فكرة "و ماذا عنهم" و وزعوا على البيوت درجة استهلاكها مقارنة بالجيران , فالمستهلك الكبير يجب أن يشعب بشيء من الخزي من استهل