التخطي إلى المحتوى الرئيسي

إستئذان بالرحيل ..!


عندي عادة سيئة للغاية , بجانب فوضى المكتب المكدس بكل أنواع الورق و قصاصات الجرائد والكتب, و هي إني أكدس الأشياء إلكترونياً أيضاً و أخزنها و أربطها ثم لا يحدث لها شيء و تبقى حتى يتراكم عليها الغبار الإلكتروني ..

رغم إني أحاول الهروب من التكنولوجيا و نجحت في ذلك جزئياً إلا إنها ما زالت تزاحمني في كل شيء تقريباً .. إنها تؤثر على تركيزي فمع صغر عدد الكلمات و سرعة تغير المواضيع في موضة تويتر , صار من الممل قراءة مقالة , ناهيك عن كتاب !

صار الإنتقال من معلومة إلى أخرى بسرعة أكثر من أي وقت مضى لكنها أفقدتني التعمق بالقراءة و التمتع و التحليل و لربما جعلت التحليل لأوقات خارج الاتصال بالانترنت ..

صار الكتاب صعب القراءة و يبدو قراءة صفحتين منه إنجاز كبير قبل أن ألقي به على جنب .. و عقولنا صارت كالقرد تقفز من مكان إلى آخر بكل سطحية !

أول ما انتبهت شخصياً لهذه الظاهرة كان عندما قرأت خلاصة كتاب "سطحية العقول" للكتاب نيكولاس كار و كان من المضحك إنه لم يستطيع انهاء كتابه إلا عندما إعتزل في جبل منقطع عن الانترنت تماماً .

لحسن حظي إن خدمة الانترنت ستنتهي قريباً لدي و قد كنت مشترك بنظام السنوات بعقد لمدة سنتين , سأكون مضطر للتوقف لمدة عشرة أيام بإنتظار معرض التقنيات (أو سمه ما شئت) للحصول على العروض الأفضل و لذلك سأكون مضطر للإنقطاع لأيام .

أحب هذا النوع من التجارب و أنصحك حتى قبل أن أبدأ أن تقوم أنت كذلك بذلك , حان الوقت لترتيب الحسابات مع الأهل و الكتب و الترتيبات و بالطبع مغامرة أخرى.


المشاركات الشائعة من هذه المدونة

هل سمعت بالبقشيش الالكتروني؟

ليس لديك العذر اليوم بأنك لا تملك بعض الخردة لإعطاءها كبقشيش للنادل فالتكنولوجيا وفرت جهاز إلكتروني كما هو في الصورة يتيح التبرع لمن لا يحمل أوراق نقدية في جيبه , هذا الحل البديل لحلب المزيد من أموالك. نعم أنا أعني ما أقول لأن كثير من التجار يعول زيادة راتب العمال في المحلات التي تقدم خدمات (مطعم, مقهى ..إلخ)  على البقشيش الذي سيحصل عليه الموظف (النادله مثلاً). و يكون من سوء حظ الموظفين أحياناً أن لا يتلقوا الكثير من البقشيش! فمن الطبيعي إعطاء بقشيش لنادلة في مطعم خدمتك لمدة نصف ساعة و لكن سيكون شكلك غريب جداً لو أنك أعطيت مظيفة الطيران التي قدمت لك خدمات مثل خدمات النادلة لمدة ساعات بعض البقشيش!!
معظم الدول أصلاً لا تعطي بقشيش كافي , أشهر دولة يعطي مواطنيها البقشيش هي أمريكا أما كثير من الدول الأوربية فالبقشيش شبه معدوم!
مرة في نيويورك كنت في تاكسي فسألته عن الحساب فقال لي مبلغ فجاوبته مستغرباً: ولكن السعر الموجود على الجهاز أقل من هذا. فجاوبني بلا تردد: صحيح هذا من دون البقشيش!!
و مرة كنت في مطعم في دولة عربية مع صديق أمريكي فسألني: بالمناسبة كم نسبة البقشيش لديكم هنا؟ يقارنها بأم…

دكتور أحمد خالد توفيق وداعاً

تعرفت على عالم الكتب في سن مبكر أثناء رحلة عائلية إلى مصر. أذكر إني نزلت من الفندق يوماً لوحدي كمتمرد أردت أن أرى الشارع ثم أعود مسرعاً إلى الأعلى لأن السفر في الماضي شيء شبه نادر ولا يحدث كثيراً كما هو اليوم. كانت في جيبي بعض الجنيهات و ما إن وطأت قدمي الشارع حتى صادفتني ظاهرة غريبة و هي بيع الكتب على الشارع و رغم إن هذا النوع من المحلات يهدف إلى تعظيم مبيعاته عن طريق بيع الكتب التي تحمل عناوين مثيرة إلا إن البائع (جزاه الله خيراً) عرض علي كتب من المؤسسة العربية الحديثة, كان من الذكاء بحيث عرض سلسلة (فلاش) التي تعتمد على الرسومات أكثر من الكلام. أذكر إني اشتريت مجموعة صغيرة و طرت بها إلى داخل الفندق. 
ذاكرتي اليوم مشوشة لا أذكر تحديداً إذا ما كانت المؤسسة العربية الحديثة هي السبب الأول لحبي للكتب أم كانت تلك مجلة ماجد أم هي الرحلات المدرسية الداخلية في سن صغير داخل المكتبة البسيطة. لكن ما أعرفه على وجه اليقين إن المؤسسة العربية كانت هي سبب رئيسي بلا شك. 
جرتني أعداد (فلاش) بقلم خالد الصفتي إلى سلسلة أخرى و هي رجل المستحيل بقلم الدكتور نبيل فاروق و ما إن بدأت فيها حتى إلتهمتها إلتهام…

أين أنت؟

صرت أكتب بالصوت .. هناك في سناب شات


أو mr.econ

أو بالـ تيليقرام
Telegram.me/the_econ