التخطي إلى المحتوى الرئيسي

العادات التسعة لأكثر الناس صحة في العالم




أطول الأماكن عمراً في العالم:

  1. Sardinia, Italy: a mountain village where researchers encountered a 102-year-old man who hikes at least 6 miles a day.
     
  2. Okinawa, Japan: home to some of the world’s longest-lived people.
     
  3. Loma Linda, California: where a group of Seventh Day Adventists commonly live to 100 years old and enjoy more healthy years of life than the rest of the United States.
     
  4. Icaria, Greece: a tiny island with 20 percent lower rates of cancer, 50 percent lower rates of heart disease, and almost no dementia.
     
  5. Nicoya Peninsula, Costa Rica: where residents enjoy lower levels of obesity and longer lives than the rest of Costa Rica.
Science has determined that less than 25% of a person’s lifespan is determined by genes. The rest can be influenced by lifestyle factors.

العادات التسعة الأهم 
وفقاً لدراسات لعادات تلك الشعوب و عادات أطول الناس أعمراً قام بها باحث من ناشينال جيوغرافيك و ألف كتاب المنطقة الزرقاء الموجود على اليسار


The Power9

1. Move naturally: إجعل الحركة إسلوب حياة, إجعل مسافات المشي أطول قم بعمل نشاطات بدنية خفيفة لكن طويلة مثل الزراعة أو المشي أو اللعب مع الأطفال

Find ways to move mindlessly and adopt a lifestyle that makes moving unavoidable. In many Blue Zones, walking is the main mode of transportation. People also engage in some sort of moderate daily activity such as gardening, walking, or playing with their children. Buettner believes that many Americans exercise too hard; our bodies were not made to withstand years of heavy pounding and high-intensity physical activity. Regular, low-intensity activity — doing something light every day — may be more beneficial. Focus on activities you enjoy — even something as seemingly simple as a daily walk can provide health benefits.

2. Know your purpose in life: إذا كان لديك هدف في حياتك تحى من أجله و يجعلك تنهظ من نومك صباحاً متحمس له

Having a meaningful reason to get out of bed in the morning can help reduce stress and ward off disease. Studies show that people who retire early often see a decline in their health and even experience higher mortality rates than those who continue to work. If you enjoy your job, keep working as long as possible. Volunteer work and community service can also help provide a sense of purpose.

3. Downshift: إكتشف طرق لتبسيط حياتك و تقليل الضغوط فيها

People in Blue Zones typically have less stress in their lives. Look for ways to simplify your life: slow down, get plenty of rest, and take vacations. Try to punctuate your day with periods of calm, whether that means meditating, taking a relaxing bath, or carving out some time for yourself to engage in a hobby.
 

4. Follow the 80% Rule: توقف عندما تشبع بنسبة 80%ه

As Americans, we’re used to eating until we’re full, but allowing yourself to feel hunger can actually be beneficial. A study involving mice revealed that the appetite-stimulating hormone ghrelin may help fight stress and depression. People in Blue Zones typically stop eating when they are 80% full. Buettner’s book and the Blue Zone web site provide advice on adopting healthier eating habits.

5. Eat a plant-based diet: تناول طعامك بحكمة, أكثر من الخضروات المزروعة محلياً, إقطع الأطعمة الملعوب فيها, قلل اللحوم و الدهون و السكريات و إشرب الكثير من الماء و شاي الأعشاب.

People in Blue Zones don’t diet; they eat wisely. Blue Zone diets consist of large amounts of locally grown vegetables and less protein than the average American diet. Limit processed foods, meats, fats, and sweets as much as possible. Also drink plenty of fresh water and herbal teas. In Icaria, residents drink high levels of herbal teas that act as diuretics, lower blood pressure, and prevent heart disease.

6. Drink red wine

Red wine is high in powerful antioxidants that can help fight cancer, reduce inflammation, and lower cholesterol. In Sardinia, researchers found a red wine with the world’s highest-known levels of antioxidants. Drink red wine consistently and in moderation — a glass or two a day is recommended.
نظراً لحرمة النبيذ في الإسلام فإن هذه النقطعة غير فعالة غير إنه توفر مؤخرا في الأسواق نبيذ منزوع الكحول :)

7. Belong to a healthy social network: إنغمس في العلاقات الإجتماعية و كثر منها الحقيقية و ليست التي على الإنترنت

Having a strong and supportive social system is key to reducing stress and living a healthy life. There is a biological link between social connection and how well our bodies function. Fifteen years ago, the average American had three good friends; that number is now down to two. Our increasingly wired society and busy lifestyles have made us more isolated, which can shave years off our lives. Make an effort to spend time with friends and nurture a face-to-face network instead of just connecting with people online. Proactively build friendships with people who practice healthy habits. Participating in social exercise groups or volunteering are great ways to meet healthy, like-minded individuals.

8. Have a belief system: قوي إيمانك, الذين يؤمنون بأنهم تحت رحمة قوة إله تزيد مناعتهم

Having some sort of faith system or spiritual practice has been shown to have health benefits. Participating in a belief system doesn’t have to mean organized religion: Okinawans believe in ancestral worship; yoga and meditation are also forms of non-religious spiritual practices. “People who feel their life is part of a larger plan and are guided by their spiritual values have stronger immune systems, lower blood pressure, a lower risk of heart attack and cancer, and heal faster and live longer,” says Harold G. Koenig, M.D., professor of psychiatry and behavioral sciences at Duke University Medical Center.

9. Put your family first: ضع عائلتك قبل كل شيء

People in Blue Zones make family a priority and nurture supportive relationships with their loved ones. Studies have shown that the average working American parent spends just 19 minutes a day engaged in childcare. As you work on simplifying your routine, look for new, beneficial activities you can do with your children and extended family members. Complete a craft project together, get the family together for a bike ride, or involve the children in making dinner and choosing healthy foods for the family.


Just six of the Power9 will deliver 90% of the benefits

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ما الذي ستضحي به؟

    خلال أيام الحظر التي فاتت شاهدت فلم واثائقي مثير حقاً و ربما لم أكن أصدق ما جاء به لولا إن تم توثيقه من جهات محايدة , الفلم اسمه Maidentrip و هو باختصار عبارة عن طفلة هولندية عمرها ١٤ سنة تقوم برحلة حول العالم بقاربها الشراعي ((لوحدها))!! لك أن تتخيل إن الرحلة كانت بدعم كامل من والدها و طبعاً معارضة شديدة من الحكومة الهولندية حتى صعدت الموضوع إلى القضاء و ذلك لكي تسحب الوصاية من على طفلته لأنه شخص متهور يريد أن يجعل بنته ذات ال١٤ ربيع أن تعبر المحيطات لوحدها وهذا طبعاً لا يفعله أب عاقل. إلا إن المفاجأة إنه كسب القضية ضد الحكومة و سافرت لورا ديكير حول العالم بقاربها الشراعي و استغرت مدة سفرها عامين وثقتها بكثير من المغامرات. لو كنت نفسي فغالباً ستنجذب للفلم ثم تصاب بشيء من الاحباط عندما تقارن حياتك و أيامك التي مضت مقارنه مع هذه البنت التي جابت العالم بقاربها الشراعي بسن صغير , ربما عندما كنت في سنها كان أقصى طموحك هو أن تحضى بآيس كريم مجاني أو تلعب كرة القدم مع أصحابك حتى تغيب الشمس ولا يوبخك أحد عند عودتك متأخراً أو مثلاً قارن هؤلاء الشباب أصحاب قناة ( يس ثيري ) الذين تمتليء قنات

عن الدهشة أفتش

عندما يصل عمر الطفل ٤ أشهر يبدأ الوالدان بتجربة أقدم حيلة لاضحاك طفلهم الصغير و هي ما تسمى بالانجليزية (peek-a-boo) عندما يغطي الأب أو الأم وجههما و يفتحه لتصدر ضحكات تعبر عن دهشة الطفل الذي كان يظن إن الأب اختفى فجأة بمجرد تغطية يديه لوجهه.  العملية يمكن تكرارها و يمكن أن يعيد الطفل نفس ضحكاته تلك النابعة من الدهشة المتكررة.  قد تكون أحد أشهر المؤشرات التي أراها عند التقدم بالسن هي قلة الدهشة مع مرور الوقت. يصبح كل شيء تقليدي و متكرر , مألوف و متوقع و هو أمر يفقد المتعة في الحياة حقيقة. سمعت مرة أحد الرحالين العرب الذي وطأ تقريباً كل بقاع الأرض إنه أحياناً يزور دولة ما ولا يندهش بشيء من شدة ترتيبه للبحث عنها قبل السفر. رغم إن السفر يجب أن يكون أحد أكثر الأشياء التي تبعث على الإنسان الدهشة! لكني أيضاً سمعت من رحاله آخر و هو   ابراهيم سرحان  إذ ينصح بأن لا تكون الخطة مكتملة ١٠٠٪ , يجب أن يكون هناك مجال كبير للضياع و العشوائية و هو ما سيجلب لك الدهشة و يزيد من جمال الرحلة. و هو ما ذكرني بالمناسبة بصديق أمريكي إذ إن حيلته عند زيارة مدينة جديدة هي أن يكتب عنوان الفندق ف

الذي اعتقد ثم برر

  إعتدل صديقي بشكل ينم عن بدأه بحديث جدي و قال بثقة : قريباً تنتهي معاهدة لوزان و تنهض تركيا من جديد. ما حدث بإختصار إن أحدهم نشر خبر بأن هناك معاهدة وضعت شروط قاسية على تركيا (و هذا صحيح) و بعد ١٠٠ سنة ستنتهي و ينهض المارد التركي ليكون في صف الدول المتقدمة! كلما أسمع أحدهم يتكلم عن هذه المعاهدة يجن جنوني بأنهم لازالوا يعيشون في قرن ما قبل قووقل! سأتحدث عن معاهدة أهم من هذه ثم أعود إلى لوزان ألا و هي معاهدة فرساي التي وقعت سنة ١٩١٩. فبعد أن اشعلت ألمانيا الحرب العالمية الأولى اتفق الحلفاء المنتصرين أن يحملوها المسئولية مع شروط كبيرة قاسية (لا تقارن بلوزان) منها مالية و منها تقليص كبير بحجم القوة العسكرية الألمانية و أن يشكل العالم عصبة من الأمم لحل النزاعات الدولية وقد شاركت الدول المنهزمة في الحرب في هذا المؤتمر للتوقيع على المعاهدات التي يتفق عليها المنتصرون فقط! لكن بعدها بأقل من عشرين سنة خالفت ألمانيا نفسها هذه المعاهدة و بنت أسطول عسكري أكبر من بريطانيا و فرنسا (إلى الآن لم تشتعل الحرب العالمية الثانية) و لم ينطق أحد المنتصرين بحرف و من جانب آخر قامت اليابان بغزو الصين فلما اعترض