التخطي إلى المحتوى الرئيسي

كيف تلهم أبل العملاء؟




محاظرة جميلة من تيد كعادة تيد , يقدمها سايمون سيمك و هذا تلخيصها:


كيف أصبحت أبل شركة إختراعات عظيمة؟

رغم إنها مجرد شركة كمبيوتر؟

لماذا مارتن لوثرن كينج ألهم السود في أمريكا رغم إنه لم يكن الوحيد الذي تم إضطهاده بسبب لونه.

يبدو إن هناك نظام معين يتبعه الملهمين جميعاً و لا يتبعه الغير ملهمين.

الكل يعرف ماذا يعمل .. قليل يعرفون كيف يتقنون ما يعملون .. أقل من القليل يعرفون لماذا يعملونه.

لماذا .. يعني ما هو هدفك من هذا؟ لماذا تقوم من نومك اليوم؟ لماذا يجب أن يهتم الناس بما تعمل؟

الملهمين يبدؤون بلماذا؟

لو كانت شركة عادية سيكون إعلانها كالتالي:

نحن نقوم بإنتاج كمبيوترات ممتازة , مصممة بشكل جميل و سهله العمل .. هل تريد شراء واحدة؟

و هذا ما يفعله الغالبية و من ثم يتوقعون من الناس أن يشتروا منتجاتهم.

و لكن هذا غير ملهم.

هذا ما تعمله أبل:

كل ما نقوم بعمله نؤمن بأنه تحدي لنا و مختلف , طريقتنا من خلال صنع كمبيوتر سهل و أنيق مما يجعله كمبيوتر رائع .. هل تريد شراء واحد؟

الناس لا يشترون ما تصنع , الناس تشتري لماذا تصنعه؟

و لذلك أبل من السهل أن تبيع أي منتج لها.

قبل سنوات جاءت غيتواي بشاشات مسطحة و لم يشتريها أحد. ثم ديل جاءت بمشغلات أغاني أم بي ثري بلير و لم يشتريها أحد. لأن الناس لم تقتنع بها الهدف أن يؤمن الناس بهدفك من صنع المنتج.

هذه حقيقية مثبته علمياً من خلال عمل عقل الإنسان و كيف يستجيب العقل للمشاعر.

عندما يؤمن الناس بما تعمل يقوم عقلهم بنسج تبريرات منطقية لشراءك المنتج.

أحياناً تعطي الشخص كل الرسومات البيانية و الحقائق فتجده يجيب : كلامك صحيح و لكني إشعر بأن هناك أمر خطأ !!

لأن العقل يعمل بهذه الطريقة.

لا توظف من يبحث عن وظيفة .. وظف من يؤمن بما تؤمن به.

حتى اليوم لازالت كثير من الشركات لا تفهم سر فشلها و يتهمون كل شيء بشكل مكرر , رأس المال قليل , أدواتنا خطأ. لكن الخطأ كان طريقة العرض و تحريك المشاعر.

مرة أخرى الناس تشتري لماذا و ليس كيف.

2.5% من الشعب مخترعين.

13.5% من الشعب أول المشترين

34% من الشعب هم المشترين التابعين الأوائل

34% من الشعب هم من الشترين التابعين للتابعين الأوائل

16% من الشعب هم آخر من يلحق بالركب

لن تستطيع أن تبيع بشكل واسع و منتشر للناس حتى تبيع لأول المشترين 13.5%

لا تستهدف فقط 10% من السوق. يجب أن تغلق الفجوة حتى تصل إلى 13.5%

13.5% هؤلاء هم المؤثرين الأوائل. هم الذين كانوا يقفون في الطوابير قبل ليلة لشراء آيفون رغم إنهم لو إنتظروا إسبوع آخر لشتروه بسهوله من الأرفف.

هؤلاء مستعدين أن ينفقوا الكثير فقط لإرضاء أنفسهم و يكونون الأوائل.

هم يريدون أن يروا الناس بأنهم الأوائل.

منتج تيفو أعلن بالطريق الخطأ و لذلك إنهارت الشركة
(تيفو منتج يسجل البرامج التلفزيونية و يلغي الدعايات)
منتج رائعة و رسالة تسويقية خاطئه

مارتن لوثر كنج لم تكن كل أفكاره ممتازة و لكنه ذهب إلى الناس و قال لهم ما الشيء الذي يؤمن به؟
و كرر .. أنا مؤمن .. أنا أؤمن

250000 جاءوا ليسمعون خطبته. نعم جائوا تحت الشمس من أماكن بعيده لأنهم آمنوا بما آمن به و ليس بسبب إيمانه هو و لكن لأنهم هم أيضاً آمنوا.

الناس جاءت لنفسها و ليس له. و كانت خطبته حول "لدي حلم" و لم تكن "لدي خطه"!

نحن نتبع القادة المؤثرين لأننا نريد ذلك من أنفسنا و ليس لأننا مجبورين.

الذين يعلمون مع السؤال الذي يبدأ بلماذا؟ هم الذين يلهمون الناس.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مات مبارك .. لماذا لا نتذكر سوى الذكريات الحسنه؟

قبل أن أبدأ فأنا لن أتدخل في شئونك الداخلية و لن أمنعك من التدخل في شئوني الداخلية من باب حرية التعبير .. هذا حتى حتى لا يفترسني أحد قبل أن يفهم المقال. هذا الاسبوع رحل محمد حسني مبارك الرئيس الأسبق لمصر و كعادتي في سماع الأطراف المتنوعة فتحت إذاعة البي بي سي و كان الكثير من المتصلين يثنون على الرئيس الراحل و مرددين (ولا يوم من أيامك يا مبارك) حسرة  و لوعة على تلك الأيام .. لو أخذت آلة الزمن و ذهبت بها إلى تلك الحقبة  قد يبدو من الصعب جداً أن تردد هذا الكلام خاصة لو كنت مواطن كادح بسيط و ليس من العلية .. من جانب يترحم الكثير من الكويتيين على مبارك لمواقفه في الغزو العراقي رغم إن الوثائق و مذكرات قادة معركة التحرير لم تكن وردية تجاه القيادة المصرية كما يتصورها الكثير من الكويتيين اليوم , لمزيد من التفاصيل إقرأ مذكرات الأمر لا يحتاج إلى بطل ل نورمان شوارتزكوف تحديداً اليوم ٢٤ فيبراير ١٩٩٠ لأختصر عليك الموضوع. إنسى كل ما سبق فليس هذا الهدف من المقال و إنما الغرض منه المثال و السؤال .. لماذا لا نتذكر سوى الذكريات الحسنة؟ دراسة من جامعة كاليفورنيا قامت بعمل ثلا

عن الدهشة أفتش

عندما يصل عمر الطفل ٤ أشهر يبدأ الوالدان بتجربة أقدم حيلة لاضحاك طفلهم الصغير و هي ما تسمى بالانجليزية (peek-a-boo) عندما يغطي الأب أو الأم وجههما و يفتحه لتصدر ضحكات تعبر عن دهشة الطفل الذي كان يظن إن الأب اختفى فجأة بمجرد تغطية يديه لوجهه.  العملية يمكن تكرارها و يمكن أن يعيد الطفل نفس ضحكاته تلك النابعة من الدهشة المتكررة.  قد تكون أحد أشهر المؤشرات التي أراها عند التقدم بالسن هي قلة الدهشة مع مرور الوقت. يصبح كل شيء تقليدي و متكرر , مألوف و متوقع و هو أمر يفقد المتعة في الحياة حقيقة. سمعت مرة أحد الرحالين العرب الذي وطأ تقريباً كل بقاع الأرض إنه أحياناً يزور دولة ما ولا يندهش بشيء من شدة ترتيبه للبحث عنها قبل السفر. رغم إن السفر يجب أن يكون أحد أكثر الأشياء التي تبعث على الإنسان الدهشة! لكني أيضاً سمعت من رحاله آخر و هو   ابراهيم سرحان  إذ ينصح بأن لا تكون الخطة مكتملة ١٠٠٪ , يجب أن يكون هناك مجال كبير للضياع و العشوائية و هو ما سيجلب لك الدهشة و يزيد من جمال الرحلة. و هو ما ذكرني بالمناسبة بصديق أمريكي إذ إن حيلته عند زيارة مدينة جديدة هي أن يكتب عنوان الفندق ف

و ماذا عنهم؟

قبل سنوات قام مواطن صاحب مشروع صغير بعمل فلم وثائقي من غيضة اتجاه تعطل أعماله في الدوائر الحكومية التي فيها ما فيها (مستفيداً من حرية التعبير المرتفعة نسبياً في الكويت) و كان يتكلم بحرقة عن أحد أبرز المطبات في الحكومة و كانت موظفة غير محترمة تأخذ رشوى بمسميات مختلفة و لما سألها بطريقة غير مباشرة عن أخذها للرشوة كان ردها: و ماذا عن بقية الموظفين؟ أنا آخذ أقل راتب في الدولة و هذا أراه مجرد تعويض فارق! كنت في طابور انتظار في أحد المتاجر فطلب الذي يقف أمامي من المحصل أن يدخل ما دفعه في حساب شخص آخر , فرد عليه بان هذا لا يجوز شرعاً .. و بالفعل كما تتوقع رد عليه "و ماذا عن الذين يطالبون بأكبر من هذا!!" تدار هذه الأيام فكرة إصلاحات اقتصادية سوف تمس المواطن بطريقة أو بأخرى لأنه الشريحة الأكبر لكن التعليق الأكثر شهرة: و ماذا عن أولئك اللصوص الذين يسرقون البلد؟ في أمريكا و كوسيلة استخدمت لتقليل استهلاك الناس للكهرباء .. استغلوا فكرة "و ماذا عنهم" و وزعوا على البيوت درجة استهلاكها مقارنة بالجيران , فالمستهلك الكبير يجب أن يشعب بشيء من الخزي من استهل