التخطي إلى المحتوى الرئيسي

Weekly Eco Brief.



تلخيصات نهاية الإسبوع الإقتصادية:

China Now Second Biggest Economy

August 18, 2010 |

With a $1.337 trillion gross domestic product last quarter, China surpassed

Japan as the world's second largest economy.

________

U.S. Call Centers Cost Same As India

August 23, 2010 | 

According to the head of the largest call center outsourcing firm in the

country, the poor job market has made the cost of hiring a call center

worker in the United States the same as hiring one in India.

________


Freakonomist Keeps Close Eye On GE Stock Versus Height Of Mexican

Weightlifters

________

تترصد 3 مخاطر رئيسية بالانتعاش الذي بالكاد يكون محسوساً على مستوى الاقتصاد

العالمي.، وهذه المخاطر الثلاثة تتمثل في عدم زيادة المستهلك الأمريكي لمعدلات

الإنفاق، وكذلك خطر انهيار الاتحاد النقدي الأوروبي، إضافة إلى مخاوف من أن يساهم

التضخم في تشجيع واضعي السياسات في قارة آسيا على تهدئة توسعهم.

________

أظهرت نماذج إقرار الذمة المالية أن ثروة الرئيس الأمريكي بلغت العام 2009 بين 2.3

مليون دولار و 7.7 مليون دولار.

________

أعلن الأمين العام لجائزة الأمير سلمان لشباب الأعمال عن مبادرة جديدة لتسجيل

العلامات التجارية مجانا لشباب الأعمال في السعودية.

________

كشف خبير مصرفي أن نحو 150 من كبار الأثرياء في الكويت ظلوا محتفظين بثرواتهم

الهائلة عقب الأزمة العالمية.

________

نساء السعودية يستحوذن على 11.9 مليار دولار غير مستثمرة

________

دفعت جمعية البرامج BSA التي تنصب نفسها حارسة للبرامج ومنع قرصنتها ، مبلغ

10 آلاف جنيه استرليني لموظف وشى بشركته لاستخدامها برامج غير مرخصة

________

كشف وزير المياه والكهرباء السعودي أن نسبة الهدر في الكهرباء في جوامع المملكة

تصل إلى حوالي 70 في المائة.

________

بدأت مجموعة احتجاج في موقع التلاقي الاجتماعي فيسبوك بالمطالبة بتصنيف

مذكرات توني بلير ضمن كتب الجرائم في المكتبات

________

ثري جي كابيتال (البرازيلية) تشتري مجموعة برغر كنغ لقاء 4 مليارات دولار

________

8.4 Million New Yorkers Suddenly Realize New York City A Horrible Place

To Live
'We're Getting The Hell Out Of This Sewer,' Entire Populace Reports

________

تلقيت هذا الأسبوع رسالة بالبريد الإلكتروني من صديق في طوكيو جاء فيها ''تحياتي

من اليابان التي تحتل المرتبة الثالثة''. كان يرثي بذلك انتهاء حقبة زمنية. كانت أرقام

الربع الثاني التي يلمح إليها تبين أنه حتى بالقيمة الدولارية، الصين في الوقت الراهن

ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
"ديفيد بيلينج"

_______

هناك حاجة إلى نحو 80 مليار دولار لإعداد البرازيل لاستضافة نهائيات كأس العالم لعام

2014 والألعاب الأولمبية لعام 2016.

_______

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مات مبارك .. لماذا لا نتذكر سوى الذكريات الحسنه؟

قبل أن أبدأ فأنا لن أتدخل في شئونك الداخلية و لن أمنعك من التدخل في شئوني الداخلية من باب حرية التعبير .. هذا حتى حتى لا يفترسني أحد قبل أن يفهم المقال. هذا الاسبوع رحل محمد حسني مبارك الرئيس الأسبق لمصر و كعادتي في سماع الأطراف المتنوعة فتحت إذاعة البي بي سي و كان الكثير من المتصلين يثنون على الرئيس الراحل و مرددين (ولا يوم من أيامك يا مبارك) حسرة  و لوعة على تلك الأيام .. لو أخذت آلة الزمن و ذهبت بها إلى تلك الحقبة  قد يبدو من الصعب جداً أن تردد هذا الكلام خاصة لو كنت مواطن كادح بسيط و ليس من العلية .. من جانب يترحم الكثير من الكويتيين على مبارك لمواقفه في الغزو العراقي رغم إن الوثائق و مذكرات قادة معركة التحرير لم تكن وردية تجاه القيادة المصرية كما يتصورها الكثير من الكويتيين اليوم , لمزيد من التفاصيل إقرأ مذكرات الأمر لا يحتاج إلى بطل ل نورمان شوارتزكوف تحديداً اليوم ٢٤ فيبراير ١٩٩٠ لأختصر عليك الموضوع. إنسى كل ما سبق فليس هذا الهدف من المقال و إنما الغرض منه المثال و السؤال .. لماذا لا نتذكر سوى الذكريات الحسنة؟ دراسة من جامعة كاليفورنيا قامت بعمل ثلا

عن الدهشة أفتش

عندما يصل عمر الطفل ٤ أشهر يبدأ الوالدان بتجربة أقدم حيلة لاضحاك طفلهم الصغير و هي ما تسمى بالانجليزية (peek-a-boo) عندما يغطي الأب أو الأم وجههما و يفتحه لتصدر ضحكات تعبر عن دهشة الطفل الذي كان يظن إن الأب اختفى فجأة بمجرد تغطية يديه لوجهه.  العملية يمكن تكرارها و يمكن أن يعيد الطفل نفس ضحكاته تلك النابعة من الدهشة المتكررة.  قد تكون أحد أشهر المؤشرات التي أراها عند التقدم بالسن هي قلة الدهشة مع مرور الوقت. يصبح كل شيء تقليدي و متكرر , مألوف و متوقع و هو أمر يفقد المتعة في الحياة حقيقة. سمعت مرة أحد الرحالين العرب الذي وطأ تقريباً كل بقاع الأرض إنه أحياناً يزور دولة ما ولا يندهش بشيء من شدة ترتيبه للبحث عنها قبل السفر. رغم إن السفر يجب أن يكون أحد أكثر الأشياء التي تبعث على الإنسان الدهشة! لكني أيضاً سمعت من رحاله آخر و هو   ابراهيم سرحان  إذ ينصح بأن لا تكون الخطة مكتملة ١٠٠٪ , يجب أن يكون هناك مجال كبير للضياع و العشوائية و هو ما سيجلب لك الدهشة و يزيد من جمال الرحلة. و هو ما ذكرني بالمناسبة بصديق أمريكي إذ إن حيلته عند زيارة مدينة جديدة هي أن يكتب عنوان الفندق ف

و ماذا عنهم؟

قبل سنوات قام مواطن صاحب مشروع صغير بعمل فلم وثائقي من غيضة اتجاه تعطل أعماله في الدوائر الحكومية التي فيها ما فيها (مستفيداً من حرية التعبير المرتفعة نسبياً في الكويت) و كان يتكلم بحرقة عن أحد أبرز المطبات في الحكومة و كانت موظفة غير محترمة تأخذ رشوى بمسميات مختلفة و لما سألها بطريقة غير مباشرة عن أخذها للرشوة كان ردها: و ماذا عن بقية الموظفين؟ أنا آخذ أقل راتب في الدولة و هذا أراه مجرد تعويض فارق! كنت في طابور انتظار في أحد المتاجر فطلب الذي يقف أمامي من المحصل أن يدخل ما دفعه في حساب شخص آخر , فرد عليه بان هذا لا يجوز شرعاً .. و بالفعل كما تتوقع رد عليه "و ماذا عن الذين يطالبون بأكبر من هذا!!" تدار هذه الأيام فكرة إصلاحات اقتصادية سوف تمس المواطن بطريقة أو بأخرى لأنه الشريحة الأكبر لكن التعليق الأكثر شهرة: و ماذا عن أولئك اللصوص الذين يسرقون البلد؟ في أمريكا و كوسيلة استخدمت لتقليل استهلاك الناس للكهرباء .. استغلوا فكرة "و ماذا عنهم" و وزعوا على البيوت درجة استهلاكها مقارنة بالجيران , فالمستهلك الكبير يجب أن يشعب بشيء من الخزي من استهل