التخطي إلى المحتوى الرئيسي

قطرات سوداء لزجه

 



كنت أشعر بتحدي كبير مع زيارة أي صديق أجنبي لي في بلدي أو حتى لو زرته أنا في بلده و أسأل نفسي أي شيء أهديه؟ ثم بدأت بتجربة إهداء أشياء و ملاحظة ردت الأفعال. ماء زمزم مثلاً مفرح بشدة للمسلمين في الخارج (لو أهديته لمسلم في اندونيسيا مثلاً) ثم اكتشفت إن التمر ذو الجودة العالية يأتي بمفعول مميز للأجانب. لكن هنا يتوقف التفكير لدي , فأنا أريد أن أهدي شيء لا ينتهي بأكله أو شربه .. و الحقيقة إني لم أعرف حتى تذكرت الزجاجات الصغيرة التي تحبس بها كمية صغيرة من النفط لكن هذه ندرة الوجود و الحقيقة لا أعرف أصلاً كيف أعثر عليها لأنها بالعادة تهدى من قبل شركات النفط. فكتبت في تويتر ساخطاً بأنه من غير المعقول أن لا تتوفر هذه كمنتجات للإهداء بل و حتى للاقتناء الشخصي لأني متأكد بأن كثير من الناس بل و مواطني الأراضي النفطية الذي يدفع النفط مرتباتهم و يبني مساكنهم .. لم تروا نفط أمامهم في حياتهم! أمر مؤسف أن لا تتوسع فكرة الحصول على ذلك. 


بعدها بأيام فاجأني صديقي بهدية عينات من النفط تلك (لا يزال الحصول عليها أمر صعب) لكني على الأقل من الذي حصلوا عليها. و فور وضع يدي عليها أثارت شجوني بعض الكلمات متأثراً بكلمات الراحل كارل سيغان عندما شاهد صورة الأرض الباهتة التي التقطها مكوك فضائي بالقرب من زحل. فقلت التالي:


هذه القطرات السوداء اللزجة قد لا تبدو لسكان الأرض أي أهمية خاصة. ولكن بالنسبة لنا يختلف الأمر. انظر مرة أخرى إلى هذه القطرات. عليها عاش كل من تحبه، كل من تعرفه، كل إنسان موجود في وطنك. هي جملة أفراحنا ومعاناتنا، كل طفل واعد، كل مواطن كل وافد, كل مشهورٍ، كل قائد ، قد عاش على عصر هذه القطرات. تأمل كل أنهار الدم التي أريقت للظفر به، هذه القطرات تصنع أوضاعنا المصطنعة وما نتصوره من أهمية ذاتية، فضلاً عما لدينا من أوهام حول وضعنا المتميز في الكون. وجود هذه القطرات اللزجة ليست سوى بقعة ضئيلة وحيدة بسيطة في غلاف من تاريخ أرضنا الطويل. وفي هذا التاريخ لا تبدو مساعدة ستأتي من مكان آخر لإنقاذنا من أنفسنا بعد زواله.


إن هذه القطرات هي الشريان الأساسي للحياة هنا في أرض لا يمكنها في أوضاع أخرى أن تحمل كل هذه الملايين من البشر. ولا يوجد أي مكان آخر يمكن أن يُهاجر إليه كل هؤلاء الملايين في المستقبل القريب. إننا نقدر فحسب على القيام بزيارات، أمّا الإستقرار، فليس بعد. و ربما لا يوجد توضيح لحماقة تصورات بعضنا أفضل من هذه الصورة المأخوذة لتذكرنا بتاريخنا الصغير. وبالنسبة لي، فإن هذه الصورة تؤكد مسؤوليتنا في التعامل مع بعضنا البعض بمزيد من الرعاية والعطف و تبقى هذه الأرض بنفطها أو بدونه هي الوطن الوحيد الذي عرفناه.


المشاركات الشائعة من هذه المدونة

دكتور أحمد خالد توفيق وداعاً

تعرفت على عالم الكتب في سن مبكر أثناء رحلة عائلية إلى مصر. أذكر إني نزلت من الفندق يوماً لوحدي كمتمرد أردت أن أرى الشارع ثم أعود مسرعاً إلى الأعلى لأن السفر في الماضي شيء شبه نادر ولا يحدث كثيراً كما هو اليوم. كانت في جيبي بعض الجنيهات و ما إن وطأت قدمي الشارع حتى صادفتني ظاهرة غريبة و هي بيع الكتب على الشارع و رغم إن هذا النوع من المحلات يهدف إلى تعظيم مبيعاته عن طريق بيع الكتب التي تحمل عناوين مثيرة إلا إن البائع (جزاه الله خيراً) عرض علي كتب من المؤسسة العربية الحديثة, كان من الذكاء بحيث عرض سلسلة (فلاش) التي تعتمد على الرسومات أكثر من الكلام. أذكر إني اشتريت مجموعة صغيرة و طرت بها إلى داخل الفندق.  ذاكرتي اليوم مشوشة لا أذكر تحديداً إذا ما كانت المؤسسة العربية الحديثة هي السبب الأول لحبي للكتب أم كانت تلك مجلة ماجد أم هي الرحلات المدرسية الداخلية في سن صغير داخل المكتبة البسيطة. لكن ما أعرفه على وجه اليقين إن المؤسسة العربية كانت هي سبب رئيسي بلا شك.  جرتني أعداد (فلاش) بقلم خالد الصفتي إلى سلسلة أخرى و هي رجل المستحيل بقلم الدكتور نبيل فاروق و ما إن بدأت فيها ح

مات مبارك .. لماذا لا نتذكر سوى الذكريات الحسنه؟

قبل أن أبدأ فأنا لن أتدخل في شئونك الداخلية و لن أمنعك من التدخل في شئوني الداخلية من باب حرية التعبير .. هذا حتى حتى لا يفترسني أحد قبل أن يفهم المقال. هذا الاسبوع رحل محمد حسني مبارك الرئيس الأسبق لمصر و كعادتي في سماع الأطراف المتنوعة فتحت إذاعة البي بي سي و كان الكثير من المتصلين يثنون على الرئيس الراحل و مرددين (ولا يوم من أيامك يا مبارك) حسرة  و لوعة على تلك الأيام .. لو أخذت آلة الزمن و ذهبت بها إلى تلك الحقبة  قد يبدو من الصعب جداً أن تردد هذا الكلام خاصة لو كنت مواطن كادح بسيط و ليس من العلية .. من جانب يترحم الكثير من الكويتيين على مبارك لمواقفه في الغزو العراقي رغم إن الوثائق و مذكرات قادة معركة التحرير لم تكن وردية تجاه القيادة المصرية كما يتصورها الكثير من الكويتيين اليوم , لمزيد من التفاصيل إقرأ مذكرات الأمر لا يحتاج إلى بطل ل نورمان شوارتزكوف تحديداً اليوم ٢٤ فيبراير ١٩٩٠ لأختصر عليك الموضوع. إنسى كل ما سبق فليس هذا الهدف من المقال و إنما الغرض منه المثال و السؤال .. لماذا لا نتذكر سوى الذكريات الحسنة؟ دراسة من جامعة كاليفورنيا قامت بعمل ثلا

تعليم بلا نهاية

يقال بأن الجامعات أصلها جاء نتيجة فكرة تكديس العلم في مكان واحد , لأن العلوم غير متاحة في كل مكان و إذا كانت متاحة فهي مبعثرة هنا و هناك و بالتالي جاءت الجامعات كحل لهذه المشكلة حيث (تجمع) فيها المواد التعليمية. في كل مرة أشارك رابط لدورة تدريبية مهمة على الانترنت للناس أحصد أكثر من مئة إعجاب , في إشارة إلى إنهم مهتمين بالدورة. و أسأل نفسي كم منهم سينهي الدورة؟ بل كم سيبدأها إن صح التعبير؟؟ مشكلة هذا العصر بالذات ليست قلة المعلومات أبداً .. تخيل أن هناك من مشى من المغرب حتى بغداد لطلب العلم في زمن سابق!  المشكلة الحقيقية اليوم كما يصفها نافال رافيكانت هي ضعف الإرادة في التعلم. و أرى إن أفضل من حدد المشكلة هو كال نيوبورت في كتبه حيث يشير إلى إن المشكلة هي بالتركيز. و إن كثرة المشتتات (على رأسها وسائل التواصل الاجتماعي) هي السبب الرئيسي الذي يعبث بعقلك. سألني شخص مرة في رسالة خاصة على الانترنت كم يساوي ١٠٪ من راتبي؟ .. ظننت إن الأمر مزحه فلا أتخيل إن شخص لديه ارتباط في الانترنت لا يعرف أن يخرج ١٠٪ من راتبه! لكن عذرته و قلت ربما فعلاً يعتبر الأمر صعب. لكن المشكلة